أجيري يُبرر فشله مع منتخب مصر ويؤكد “الهدف كان كأس العالم 2022” !

حرص المكسيكي خافيير أجيري المدير الفني السابق للمنتخب الوطني المصري والحالي لفريق ليغانيس الإسباني على التعليق لأول مرة على تجربته الفاشلة مع منتخب مصر، بعدما تمت إقالته شهر يونيو الماضي بسبب الإقصاء من الدور ثمن النهائي للنسخة الماضية من مسابقة كأس الأمم الأفريقية.

وأكد المدرب خافيير أجيري خلال تصريحات له لشبكة قنوات “فوكس سبورتس” الأمريكية أن السبب الرئيسي وراء فشله مع المنتخب الوطني المصري هو الاتحاد المصري لكرة القدم بشكل خاص والشارع المصري بشكل عام، نظراً إلى تغيير الأهداف المطلوبة في ظرف زمني قصير.

وأشار إلى أن الهدف منذ البداية لحظة التعاقد معه بالاتفاق مع اتحاد الكرة كان هو إعداد جيل شاب من أجل التأهل والمشاركة في مسابقة كأس العالم قطر 2022، إلا أن الأمور تغيرت بشكل مفاجئ بعدما تم نقل تنظيم مسابقة كأس أمم إفريقيا 2019 من الكاميرون إلى مصر.

وشدد أيضاً على أنه وجد الشارع المصري بأكمله وقتها يُطالب منتخب مصر بضرورة التتويج باللقب القاري وليس فقط الاكتفاء بشرف المنافسة على البطولة، وخاصة وأن التنظيم بات على الأراضي المصرية لأول مرة منذ عام 2006.

وأوضح أجيري أنه اعتقد وقتها أنه قادر على مواجهة هذه التحدي المعقد رغم صعوبته، إلا أنه أدرك بعدها أنه لن يتوقف عن التعلم طيلة مسيرته التدريبية.

وفي ختام حديثه، أكد المدرب المكسيكي أن تجربته الفاشلة مع منتخب مصر جعلته يتغير كثيراً، كما ساهمت أيضاً في تعليمه للعديد من الدروس لضمان عدم تكرار هذه التجربة في المستقبل بالنسبة له على المستوى الشخصي.

يُذكر أن الاتحاد المصري كان قد أعلن عن التعاقد مع الكابتن حسام البدري ليتولى الأخير منصب المدير الفني لمنتخب الفراعنة بدلاً من المدرب خافيير أجيري.

ومن المقرر أن يبدأ حسام البدري مشواره الرسمي مع المنتخب الوطني المصري خلال شهر نوفمبر الحالي، من خلال خوض أول جولتين في رحلة التصفيات المؤهلة إلى النسخة القادمة من مسابقة كأس الأمم الأفريقية على أرض الكاميرون.

إقرأ أيضاً: تركي آل الشيخ: مفاوضات الأهلي تعثرت مع رامون دياز بسبب محمود الخطيب