أخرهم طلب سيرينو.. للمرة الرابعة “صنداونز” يحرج “الأهلي”

للمرة الرابعة يتسبب نادي صنداونز الجنوب إفريقي، في إحراج النادي الأهلي، برفضه التعاون الإداري بشأن احتراف أحد اللاعبين وكان آخرهم تقدم النادي الأهلي بطلب انتقال اللاعب الأورجوياني جاستون سيرينو، لصفوف القلعة الحمراء، بعدما رفض طلبه دون خوض أي مفاوضات.

فكانت المرة الرابعة والأخيرة حتى الآن، بعدما أعلن خالد علي المنسق الإعلامي لفريق صنداونز الجنوب إفريقي، تقدم النادي الأهلي بطلب لضم اللاعب الأوروجوياني الـ29 عامًا في الصيف المقبل، وهو الأمر الذي لم ينفيه أمير توفيق مسؤول التعاقدات في النادي الأهلي، الذي أوضح في تصريحات صحفية، أن هناك عدد من اللاعبين يجرى التفاوض معهم استعدادا للانتقالات الصيفية، جاء ذلك بعدما أعلن “صنداونز” تمديد عقد اللاعب الأورجوياني جاستون سيرينو، مد التعاقد معه لـ3 سنوات.

ولم يكن ذلك الرفض هو الأول من نوعه ولكن سبقه عدة وقائع أبرزهم، وقع قبل نحو 20 عاما بعدما طلب النادي الأهلي التعاقد مع سيمبا مارومو الذي كان يلعب مع “صنداونز” خلال تلك الفترة، ورفض نادي “صنداونز” إتمام الصفقة آن ذاك والتفريط في المهاجم المخضرم.

وكان مارومو أحد ناشئين نادي “إنتر ميلان” الإيطالي، ولعب في صفوف فريق الشباب تحت 19 عامًا قبل أن يعود إلى بلاده جنوب إفريقيا في موسم (2001 – 2002)، وشارك اللاعب في مباراة أمام النادي الأهلي في نهائي دوري أبطال إفريقيا بنسخة 2013، خلال لعبه في فريق “أورلاندو بيراتس” وشهدت تلك البطولة تتويج الفريق الأحمر باللقب الإفريقي عقب الفوز (3-1) بمجموع المباراتين ذهابًا وإيابًا.

وللمرة الثالثة، رفض نادي صنداونز الجنوب إفريقي، انتقال اللاعب كيجان دوللي خلال الفترة من (2015 -2016) والتي شهدت تتويج صنداونز ببطولة دوري أبطال إفريقيا على حساب نادي الزمالك، وحاز خلال تلك الفترة على اهتمام النادي الأهلي، ورغم ورفضه التعاون مع الأهلي باع “صنداونز” اللاعب إلى فريق مونبيليه الفرنسي في صفقة قدرت بمليون و700 ألف دولار خلال صيف 2016.

وفي ذات السياق، رفض “صنداونز” التعاون فيها مع “الأهلي” خلال دوري أبطال إفريقيا في نسخته (2015 – 2016) والتي شهدت تألق اللاعب الزمبابوي خاما بيليات، بين صفوف “صنداونز” والذي حاول الأهلي ضمه أكثر من مرة كان آخرهم الصيف الماضي، حيث استطاع أن يسجل 15 هدفًا مع صنداونز بخلاف مساهمته بـ17 تمريرة حاسمة في 44 مباراة بجميع المسابقات.