أسباب انخفاض الإقبال على شراء الوحدات السكنية

خرجت تصريحات السيد رئيس الشعبة العامة التابعة إلى مواد البناء في اتحاد الغرف التجارية، المهندس أحمد الزيني، مؤكدة علي انخفاض الطلب علي شراء الوحدات السكنية في مصر علي الرغم من تباين أسعار مواد البناء، حيث نفي سيادته أن يكون هناك علاقة بين انخفاض أسعار البناء والركود العقاري أو ارتفاعه بارتفاع أسعار الوحدات السكنية في البلاد في الوقت الحالي إنما هو يخضع لعدد من الاسباب الاخرى.

أكد المهندس أحمد الزيني، في تصريحاته على أن أسعار مواد البناء والتشييد في الأسواق المصرية لن تنخفض بشكل ثابت داخل منافذ البيع أو الإنتاج في السوق المحلية، حيث ورد أن الأسعار يأتي انخفاضها كل فترة بشكل نسبي وليس ثابت كما أنه ليس هناك علاقة تربط انخفاض أسعار مواد البناء بانخفاض أسعار الشقق السكنية.

اقرأ ايضًا.. اسعار الحديد والاسمنت اليوم الاثنين 7/8/2017.

وأضاف المهندس الزيني، في تصريحاته على أن نسب الإقبال على شراء الوحدات السكنية في أغلب محافظات مصر وعدد كبير من المناطق الجديدة قد انخفضت بشكل ملحوظ في الفترة الزمنية الحالية والتي تمثل عام 2017 وأرجع سيادته هذا الإنخفاض إلى عدد من العوامل الخاصة بالارتفاعات التي شهدتها البلاد والتي تخص أسعار مواد البناء بشكل عام بالإضافة إلى عملية التشييد والتشطيب ايضًا.

أسباب انخفاض الإقبال على شراء الوحدات السكنية

وتابع رئيس الشعبة العامة في حواره أن هناك ايضًا مشكل من جانب أصحاب شركات البناء والتعمير قد تسببت في تراجع إقبال الجماهير علي شراء الوحدات السكنية، حيث اتجه أصحاب الشركات في الفترة الماضية إلى رفع أسعار الشقق والوحدات السكنية في المشروعات الجديدة بسبب ارتفاع أسعار مواد البناء فأثر هذا علي المشروعات التي ينفذونها وبناءًا علي ذلك قد أخذوا قرار رفع الأسعار بشكل عام والذي يعد أحد أكثر القرارات صعوبة في مثل هذه المرحلة.

على الرغم من استمرار حالة الركود العقاري في كافة المناطق والمحافظات وعدم إقبال المواطنين على عملية الشراء جاء قرار أصحاب الشركات العقارية برفع الأسعار والذي قد انتقد السيد رئيس الشعبة، كما أكد سيادته على أنه كان من الممكن أن يتم طرح هذه الوحدات السكنية من قبل أصحاب الشركات مع اضافة تسهيلات وعروض لكي يتم من خلالها جذب العملاء وبالتالي يترتب عليه عودة القوة الشرائية في كافة القطاعات الخاصة بالتعمير.