أول تحرك رسمي من وزارة الصحة تجاه الأطقم الطبية المصابة بفيروس كورونا

شهد اليوم الإثنين أول تحرك رسمي من جانب وزارة الصحة والسكان تجاه الأطقم الطبية التي تعرضت إلى الإصابة بفيروس كورونا المستجد أثناء تأدية عملها، وذلك في إطار الرد على البيان الصادر يوم أمس الأحد عن نقابة الأطباء.

وأكدت الوحدة المركزية لشؤون مقدمي الخدمة التابعة لوزارة الصحة والسكان عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنه قد تم البدء بالفعل في إعداد إحدى المستشفيات من أجل عزل فيها جميع الأطقم الطبية التي تتعرض إلى الإصابة بالعدوى في المرحلة القادمة.

وأشارت أيضاً إلى أن هذه المستشفى سوف تكون جاهزة على كافة المستويات خلال الساعات القليلة القادمة، على أن تكون مخصصة للأطقم الطبية فقط لا غير أي الأطباء والممرضين الذين يمثلون خط الدفاع الأول سواء في مصر أو غيرها أمام الوباء المنتشر حالياً.

وجاءت هذه الخطوة من طرف وزارة الصحة والسكان بناءً على توجيه من الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، وذلك في إطار استجابتها لنداء نقابة الأطباء التي دعت بدورها في بيان رسمي يوم أمس الأحد إلى ضرورة عدم التقصير في حق أبناء الوطن من الأطباء والممرضين.

يُذكر أن السبب الرئيسي وراء اشتعال هذه الأزمة بين نقابة الأطباء وبين وزارة الصحة والسكان، هو ارتفاع أعداد المصابين إضافة إلى الوفيات من الأطقم الطبية العاملة في مختلف مستشفيات العزل على مستوى جميع محافظات الجمهورية، بسبب عدم وجود الرعاية الصحية اللازمة لهم إضافة إلى ضعف الإجراءات التي يتم التعامل بها معهم التي من شأنها أن تضمن لهم عدم الإصابة بالفيروس المستجد.

وكان الدكتور وليد يحيى أحد الأطباء العاملين في مستشفى المنيرة العام هو آخر ضحايا الإهمال الواضح من جانب وزارة الصحة والسكان، على أمل أن تحظى كافة الأطقم الطبية في مصر بالمعاملة المثالية من الناحية الصحية، نظراً لكونهم الأمل الوحيد حالياً من أجل مكافحة فيروس كورونا إضافتهم إلى أنهم الوحيدين الذين يمتلكون القدرة على الحفاظ على حياة وسلامة المواطنين بدون أدنى شك.

إقرأ أيضاً: وزارة التنمية تعلن رسمياً إيقاف تراخيص البناء على مستوى الجمهورية لمدة 6 أشهر