اجتماع هام للحكومة غداً الأربعاء لمناقشة ملفات عودة الطيران وفتح المساجد رغم كورونا

يشهد مقر مجلس الوزراء يوم غداً الأربعاء اجتماعاً في غاية الأهمية برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء مع أعضاء اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا المستجد، من أجل مناقشة العديد من الملفات الهامة الخاصة بعودة الحياة من جديد إلى طبيعتها على مستوى بعض القطاعات.

ويشهد ذلك الاجتماع استعراض الخطة التي وضعتها وزارة الأوقاف من أجل فتح المساجد مجدداً أمام المصلين وعودة إقامة الشعائر الدينية مرة أخرى بداية من منتصف شهر يونيو الحالي.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل إن الاجتماع سوف يتم فيه استعراض أيضاً الخطة التي وضعتها وزارة الشباب والرياضة من أجل استئناف النشاط الرياضي مرة أخرى في المرحلة القادمة، كما سوف يتم مناقشة كافة التوصيات التي أقرتها وزارة الصحة والسكان من أجل ضمان عودة النشاط الرياضي بدون المخاطرة بحياة الرياضيين.

ومن المقرر أن يشهد الاجتماع أيضاً مناقشة ملف عودة الطيران بشكل تدريجي في الفترة القادمة، حيث سيتم تحديد كافة الضوابط اللازمة سواء فيما يتعلق برحلات الطيران الداخلي أو خاصة رحلات الطيران الخارجي.

يُذكر أن عقد ذلك الاجتماع لا يعتبر أمراً مفاجئاً على الإطلاق، نظراً لأن الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء سبق وأن أكد خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان الكريم وتحديداً قبل انطلاقة عيد الفطر المبارك، أن الحكومة المصرية تسعى جاهدة إلى تخفيف الإجراءات والقيود المفروضة على المواطنين إضافة إلى مختلف القطاعات حتى تعود الحياة إلى طبيعتها.

ويختلف العديد من المواطنين في الشارع المصري مع ذلك الاتجاه الذي تسير فيه الحكومة المصرية فيما يتعلق بتخفيف الإجراءات والقيود، وخاصة في ظل تزايد أعداد المصابين والوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد خلال الأيام الماضية بشكل خطير، ويكفي الإشارة فقط إلى أن إجمالي عدد المصابين بات على مشارف تجاوز حاجز 30 ألف حالة.

ويأمل الجميع في نجاح الخطة التي تسير عليها الحكومة المصرية من أجل عودة الحياة مرة أخرى إلى ما كانت عليه قبل انتشار ذلك الوباء، علماً بأن التزام المواطن المصري بجميع التعليمات والإجراءات التي أقرتها الدولة المصرية يعتبر أمراً واجباً على الجميع من أجل نجاح هذه الخطة.

إقرأ أيضاً: الرئيس السيسي يشدد على أهمية اتخاذ المزيد من الإجراءات بهدف تحسين الاقتصاد