“استقر رغم كورونا”.. بلومبرج تتوقع الأفضل للجنيه المصري في مواجهة الدولار

حافظ الجنيه المصري على الأداء الجيد في الفترة الماضية، حسب ما أفادت به وكالة بلومبرج، حيث يظل ثاني أفضل العملات من حيث الأداء أمام الدولار خلال العام الحالي، ورغم تأثيرات فيروس كورنا المستجد.

وفي تقرير بلومبرج عن الأشهر الأربعة التي انتهت من العام الحالي 2020، رصدت تراجع الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري بمقدار وصل إلى 30 قرشا، وفقًا لما يتيحه البنك المركزي من بيانات، وفي مطلع العام الجاري انخفض الدولار الأمريكي من مستوى 15.99 جنيهًا للشراء و16.09 جنيهًا للبيع ليصل إلى 15.69 جنيهًا للشراء و15.79 جنيهًا للبيع في نهاية شهر أبريل.

وحافظ الجنيه المصري على استقراره خلال الأشهر الماضية في ظل نراجع عملات أخرى بشكل حاد، ومن بينهم عملات تجاوز انخفاضها نسبة 12% خلال شهر مارس الماضي مثل الراند الجنوب أفريقي، والريال البرازيلي والروبل الروسي، حسب وكالة بلومبرج.

وأشارت بلومبرج إلى أن الجنيه المصري من السهل أن يحافظ على استقراره. ولفت أحمد حافظ، رئيس قسم البحوث لشئون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في رينيسانس كابيتال، إلى عدة أمور تدعم الجنيه المصري في الفترة المقبلة، على رأسها الهدوء الذي شهدة وتيرة خروج المستثمرين من الاستمثار في السندات إلى 529 مليون دولار في أبريل،وذلك بعد تسجيلها نحو 3 مليار دولار في شهر مارس.

وزادت بلومبرج بأن تقديم مصر طلب تمويل جديد من صندوق النقد الدولي بموجب اتفاق الاستعداد الائتماني إلى جانب أداة التمويل السريع، يحركها إلى دعم الثقة خلال هذا الشهر، ويشكل دعمًا للجنيه، حيث صافي الاحتياطات الدولية في البنك المركزي وصل إلى 40.1 مليار دولار في نهاية شهر مارس الماضي.

وتستعد دول العالم لفتح اقتصاداتها مرة أخرى، حسب حديث الخبير الاقتصادي عبد السلام أبو ضيف، على أن أن تكون العودة حذرة وبضوابط موضوعة من أجل مواجهة الانكماش الاقتصادي أن يشهد الجنيه المصري، وهو ما يفتح الأبواب أمام تدفقات النقد الأجنبي والتي من شأنها الودة للسوق المصري حتى وإن كان بقيم أقل من الفترة التي كانت قبل جائحة كورونا لكنها في النهاية ستكون مصدر دعم وقوة للجنيه المصري، متوقعًا ارتفاع طفيف قد يشهده الجنيه المصري أمام الدولار لكنه ينفي توقعات التراجع التي يرددها البعض، مستندًا إلى أن صندوق النقد الدولي يستعد لضخ أكثر من 7 مليارات دولار كتمويل جديد لمصر، والذي بدوره سيدعم الجنيه أمام الدولار.