افتتاح أول كنيسة مصرية باليابان والبابا تواضروس يرفع صلوات القداس الإلهي

افتتح البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية أول كنيسة مصرية بمنطقة أوساكا باليابان، وقد رفع البابا تواضروس صلوات القداس الإلهي من كنيسة السيدة العذراء مريم والقديس مارمرقس التي بنيت العام الماضي علي يد الأنبا “دانييل” أسقف سيدنى وتوابعها، هذا وتستهدف الكنيسة الجديدة تقديم خدمات روحية لبعض الجاليات القبطية باليابان من الإريتريين، والأثيوبيين واليابانيين، وتكون الكنيسة الجديدة بداية لتنفيذ خطة الكنيسة في التوسع في قارة آسيا وأفريقيا.

وقد صلي البابا تواضروس صلوات التدشين ضمن طقوس الطائفة الأرثوذكسية، وتم دهن أواني وأيقونات الكنيسة بزيت الميرون، وقد نقل أسقف كنيسة سيدني صلوات القداس عن طريق تقنية لايف شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، وقد أعرب بابا الإسكندرية البابا تواضروس الثاني عن سعادته فور وصوله إلى اليابان للمرة الأولي وأكد ان افتتاح كنيسة مصري في اليابان هو بشارة القديس مارمرقس الرسول في بلاد الشرق الأدنى.

ووجه البابا الشكر للوفد الخاص بالكنيسة في حفل العشاء الذي قد أقيم برعاية الفندق/ وقال اليابان لها مشروعات عديدة في جمهورية مصر العربية وكلها مشروعات تعمل في جميع الاتجاهات وآخر هذه المشروعات المدارس اليابانية التي تساعد في تغيير صورة التعليم في مصر إلى الأفضل، وأضاف أن بلد مثل اليابان بلد نتعلم منها الكثير ونتعلم من شعبها الاجتهاد والنشاط علي مرة التاريخ، خصيصا بعد تعرضها للقنابل الذرية بالحرب العالمية الثانية وتقديم صورة رائعة إصرار هذا الشعب عليه السلام، وأشار البابا أن زيارته تعبر عن مدى حب الكنيسة القبطية لكل الناس في كل مكان وفتحا لأحضانها للجميع دون التقييد بجنسية معينة أو طائفة معينة الكنيسة للعالم كله واستشهد بقول المسيح أحب الله العالم.

الجدير بالذكر أشار البابا تواضروس بابا الإسكندرية أن الكنيسة سوف تبحث عن الأقباط في أي مكان بالعالم لأنها لا تعترف بالجغرافيا وسوف تقوم بتأسيس كنائس لهم ورعايتهم في هذه البلاد والاهتمام بهم كما قام الأنبا دانييل أسقف استراليا بتأسيس كنيسة في اليابان، وأشار أن الكنيسة امتداد وعمل وتشهد علي إيمان  الكثير و تعود لوطنها مصر الذي قد انشأت فيه وعبر عن سعادته بالجهد المبذول والعمل علي إنشاء الكنيسة.