اقتراح برلماني بمنح المتعافين من كورونا “شهادة مناعة”

تقدم رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب، المهندس فرج عامر، باقتراح إلى رئيس مجلس الوزراء، ووزيرة الصحة، بشأن إلزام وزارة الصحة بإصدار شهادات مناعة معتمدة للمتعافين من فيروس كورونا المستجد، للاستعانة بهؤلاء المتعافين في مواقع العمل والميادين العامة.

وأوضح النائب السكندري، في اقتراحه، أن عدد المتعافين من فيروس كورونا المستجد حول العالم تخطى نصف مليون شخص، بعدد 504.870 حالة، وفي مصر ارتفع عدد المتعافين إلى أكثر من 4900 حالة.

وأكد فرج عامر، أن العديد من الدول حاولت تأمين وحماية المتعافين، ووضع آليات تحميهم من الخوف والقلق الزائد المنتشر حولهم عند التعامل معهم بعد مثولهم للشفاء من فيروس كورونا.

وأشار إلى أن ألمانيا تعاملت مع المتعافين، وتتحرك في اتجاه منحهم “شهادة مناعة” يتم إعطاؤها للأشخاص الذين يتمتعون بمناعة، والتي تسمح لهم بالتحرك بحرية والإعفاء من القيود والحظر المفروض على ممارستهم أعمالهم الحياتية.

وقال رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب، إن إصدار هذه الشهادة يحمل عددا من الإيجابيات، أهمها حماية المتعافي من التنمر أو الخوف الزائد، الذي يكون لدى المواطنين عند تعاملهم مع متعافي من الفيروس، خشية من العدوى.

وأوضح أن الدولة المصرية ستستفيد من هؤلاء المتعافين إذا استعانت بهم في الأماكن التي تمثل تجمعات سواء في وسائل النقل والمواصلات أو الميادين العامة، أو مواقع العمل التي تمثل بؤرة تجمعات واختلاط مباشر، فهؤلاء لن يكون عليهم أي ضرر من التعامل مع المواطنين، نظرا لأن لديهم مناعة ضد هذا الفيروس.

واقترح فرج عامر ضرورة إصدار شهادات مناعة للمتعافين، يمكن من خلالها الاستفادة بهم في هذه الظروف التي تحتاج فيها الدولة، لأفراد يكونون بمثابة حائط صد، في الوقت الذي يخشى فيه الجميع التعامل مع بعضهم البعض، خوفا من الإصابة بالفيروس.