الأهلي يواصل تدريباته اليوم بعد إجراء المسحة الثانية للكشف عن كورونا

واصل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي تدريباته اليوم الأحد على ملعب مختار التتش بالمقر الرئيسي للنادي بالجزيرة، وذلك على هامش استعداده لاستئناف النشاط الرياضي في مصر وتحديداً مسابقة الدوري المصري الممتاز مع نهاية شهر يوليو المقبل من العام الحالي 2020.

وكان الجهاز الفني لفريق الأهلي بقيادة المدير الفني السويسري رينيه فايلر قد قام بتقسيم اللاعبين إلى مجموعتين، حيث أدت المجموعة الأولى التدريبات يوم أمس السبت عقب إجراء المسحة الطبية اللازمة للكشف عن فيروس كورونا.

وقامت المجموعة الثانية من اللاعبين بتأدية التدريبات الخاصة بها اليوم الأحد بعد إجراء المسحة الطبية الثانية قبل انطلاق المران، ومن أبرز الأسماء التي شارك في مران الأهلي اليوم هي شريف إكرامي إضافة عمرو السولية وأيضاً صالح جمعة.

يذكر أن إجراء المسحات الطبية يعتبر أمراً إجبارياً على كافة الأندية المصرية المشاركة في مسابقة الدوري العام، وذلك بناءً على الخطة التي تحاول وزارة الشباب والرياضة أن تقوم بتطبيقها من أجل ضمان عودة النشاط الرياضي مرة أخرى مع الحفاظ على سلامة اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية إضافة إلى عائلاتهم.

وكان الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة قد أكد سابقاً أن المسحات الطبية سوف تتحمل الدولة تكلفتها بالكامل من أجل تخفيف حجم الأعباء المالية على الأندية التي عانت كلها بدون استثناء في الفترة الماضية بسبب تعليق النشاط الرياضي منذ منتصف شهر مارس مما كان له تأثير سلبي للغاية على مواردها المالية.

ولا يزال ملف استئناف مسابقة الدوري المصري الممتاز محل شك كبير إلى غاية الآن، بالرغم من تأكيد مجلس الوزراء على أن عودة الدوري العام تعتبر بمثابة قرار دولة وليس راجع إلى مؤسسة بعينها مثل الاتحاد المصري لكرة القدم.

وكان مجلس إدارة نادي الزمالك قد أعلن بصفة رسمية قبل أيام قليلة من الآن عن رفضه القاطع فكرة إكمال الموسم الحالي، ومن ثم تضامن مع ذلك القرار كل لاعبي فريق الزمالك وخاصة بعد تأكد إصابة نجم الفريق وحارس المرمى الأساسي محمد عواد بالفيروس المستجد.

ومن المقرر أن يعلن نادي الزمالك قراره النهائي بشأن موقفه من مسابقة الدوري المصري الممتاز في يوم الثلاثاء المقبل، وذلك على هامش الاجتماع الطارئ الذي دعا له المستشار مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة القلعة البيضاء، علماً بأن الاجتماع كان من المقرر إقامته في صباح اليوم إلا أنه تأجل في ظروف غامضة لمدة 48 ساعة بدون الكشف عن الأسباب وراء التأجيل.