التجارب تؤكد نجاح إحدى الأدوية في علاج حالات كثيرة من المصابين بكورونا

لا تزال التجارب والاختبارات مستمرة بصفة يومية على مدار الساعة من جانب عدد هائل من العلماء والباحثين في كافة أنحاء العالم، من أجل محاولة اكتشاف اللقاح أو العلاج المناسب القادر على القضاء نهائياً على فيروس كورونا المستجد الذي تفشى في كل دول العالم بدون أي استثناء على الإطلاق خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأكدت منظمة الصحة العالمية في أكثر من مناسبة سابقة أن أكثر من 130 عقار طبي تحت قيد التجربة والدراسة إلى غاية الآن، نظراً إلى احتمالية مساعدة أي دواء من هذه الأدوية في علاج المصابين بالفيروس المستجد في الفترة القادمة.

ويتم إجراء التجارب على هذه الأدوية التي يتم استخدامها في العلاج من أمراض أخرى، بسبب طول المدة التي يتطلبها إنتاج لقاح جديد أو حتى علاج لديه القدرة على التخلص من ذلك الوباء الحالي، لذا يمكن أن تساهم هذه الأدوية في تسريع عملية الشفاء نوعاً ما أو حتى منح الإنسان مناعة ضد الفيروس لبعض الوقت.

وأثبتت التجارب حتى هذه اللحظة نجاح عقار ريميدسيفير بعكس أي عقار طبي آخر، حيث تم استخدام ذلك العقار عبر معهد الحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد ساهم في تعافي أكثر من ألف حالة مصابة بفيروس كورونا على مدار الأسابيع الماضية.

ولا تزال منظمة الصحة العالمية لم تعتمد بصفة رسمية ذلك العقار إلى غاية الآن، إلا أن معهد الحساسية والأمراض المعدية يتعامل معه على أنه عقار مضاد للفيروسات يعمل على شفاء المريض بسرعة وليس مثل اللقاح أو العلاج النهائي.

ولم يعد استخدام ذلك العقار الطبي مقتصراً فقط على الولايات المتحدة الأمريكية، بل إن كافة المستشفيات في دولة اليابان قد بدأت تستخدمه بدورها منذ مطلع شهر مايو الماضي، فيما لا تزال العديد من الدول الأوروبية تدرس الموقف جيداً قبل البدء في الاعتماد عليه في المرحلة القادمة، علماً بأن كل التكهنات تشير إلى أن ذلك العقار ليس هو الحل الأمثل من أجل إنهاء هذه الأزمة.

إقرأ أيضاً: أسيوط تسجل أعلى معدل إصابات بفيروس كورونا في عيد الفطر اليوم الإثنين