التفاصيل كاملة.. عن ضحايا الطائرة الإثيوبية المنكوبة التي تم الإعلان عنها

لقى ما يقارب من 157 شخصًا مصرعهم في حادث الطائرة الإثيوبية المنكوبة التي وقعت أمس الأحد، لم تعلن “الخطوط الجوية الإثيوبية” إلى الوقت الراهن عن أسماء ركاب الطائرة.
أكدت الخطوط الجوية الإثيوبية أنها قامت بإبلاغ أسر الركاب الذين كانوا على متن الطائرة المنكوبة، وسوف يتم الإعلان عن قائمة الأسماء كاملة تتضمن كافة أسماء الركاب في وقت لاحق، ولم تحدد عن موعد صدور القائمة.
ولقي ما يقارب من 6 مواطنين مصريين، وسبعة مواطنين بريطانيين، وسبعة مواطنين فرنسيين وثمانية مواطنين إيطاليين، و18 مواطن كندي حتفهم من بين عدد ركاب الطائرة المنكوبة البالغ عددهم 157 شخص.
بينما كانت الدولة الكينية هي صاحبة العدد الأكبر من ضحايا الطائرة الإثيوبية، حيث فقدت ما يقارب من اثنين وثلاثين مواطن كيني، ومن بين ضحايا الطائرة أيضا 9 مواطنين إثيوبين، و8 مواطنين صينيين.

الإعلان عن هوية ضحايا الطائرة الإثيوبية المنكوبة

صرح أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، “أن موظفين في الأمم المتحدة، كانوا من بين ركاب الطائرة المنكوبة”.

أهالي واحة الخارجة بالوادي الجديد ينعون “دعاء”

كما نعى أهالي مدينة واحة الخارجة التابعة لمحافظة الوادي الجديد المصرية، مساء أمس الأحد، المواطنة المصرية “دعاء عاطف عبدالسلام”، والتي تعد أول الضحايا المصريين الجنسية، الذين كانوا على الطائرة الإثيوبية المنكوبة، والذي تم الكشف عن هويتها.
ويجدر هنا الإشارة إلى أن حادث الطائرة الإثيوبية المنكوبة جاء قبيل ساعات من بدء فعاليات الاجتماع السنوي في نيروبي العاصمة الكينية، للجمعية العامة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، والذي يضم ما يقارب من 4,700 شخص، بحسب التصريحات التي أعلنتها “وكالة الصحافة الفرنسية”.
وتحطمت الطائرة الإثيوبية خلال رحلتها التي تحمل رقم “آي تي 302” بالقرب من بلدة “بيشوفتو”، التي تبعد 50 كيلومترًا عن جنوب شرق العاصمة أديس أبابا.
وبدأت عدد من المواقع المحلية، والمواقع العالمية في الكشف عن أسماء بعض من ضحايا حادث الطائرة الإثيوبية، بعدما كشف أفراد من أسرهم عن هويتهم.

سكاي نيوز: وفاة مهندس إيرلندي الجنسية يعمل بمنطقة الأغذية العالمية

صرحت “قناة سكاي نيوز البريطانية”، أن أحد الضحايا على متن تلك الطائرة، هو مهندس أيرلندي الجنسية يسمى “مايكل راين”، وكان يعمل في منظمة الأغذية العالمية بأفريقيا.

الإذاعة الكندية: وفاة سيدة وابنتها التي تبلغ 5 سنوات على متن الطائرة

كما صرحت “الإذاعة الكندية الرسمية”، أن سيدة تسمى “أمينة إبراهيم”، وهي تحمل الجنسية الكندية كانت على متن رحلة الطائرة الإثيوبية، ومعها ابنتها تسمى “صفية عبدالقادر”، والتي تبلغ من العمر 5 سنوات، وذلك بعد تأكيد أحد أفراد الأسرة إلى الإذاعة الكندية الرسمية.

مجموعة تاماريند: تنعي مديرها التنفيذي السويدي الجنسية

كما نعت مجموعة تسمى “تاماريند” التي تدير عدد من المطاعم بالدولة الإفريقية المختلفة، مديرها التنفيذي السويدي الجنسية، “جوناثان سيكس”، وهو والد لـ 3 أطفال، حيث كان ضمن الأربعة السويديين الجنسية الذين قد لقوا مصرعهم على متن الطائرة الإثيوبية المنكوبة.
وأعلنت الشركة عبر حسابها الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، “نحن في صدمة، وحزن في الوقت الذي نبلغكم فيه بأن شركتنا فقدت المدير التنفيذي جوناثان سيكس”.
وبحسب التصريحات التي نقلتها “فرانس برس” عن الحكومات الأجنبية المختلفة، والتي أوضحت أن من بين ضحايا الطائرة المنكوبة سياح، وأطباء، ورجال أعمال، وأحد مسؤولي كرة القدم بالدولة الكينية.

مسؤول الكرة الكيني الجنسية كان عن متن الطائرة المنكوبة

وتم التصريح بمعلومات بأن مسؤول الكرة الكيني الجنسية، هو حسين صويلح الأمين العام السابق للاتحاد الكيني لكرة القدم، والذي كان عائدًا بعد إدارة مباراة بدوري أبطال إفريقيا بين نادي مازيمبي الكونغولي، وبين النادي الإسماعيلي يوم الجمعة الماضي، والتي أقيمت على ملعب برج العرب بمحافظة الإسكندرية، كان عن متن الطائرة المنكوبة.

الخارجية الكندية: تعلن عن مقتل بيوس أديسانمي

أكدت وزارة الخارجية الكندية مقتل “بيوس أديسانمي”، وهو أستاذ في جامعة أوتاوا الكندية، الذي كان من بين الكنديين الـ 18 الذين قد لقوا مصرعهم في حادث الطائرة الإثيوبية.

مواقع محلية بريطانية تعلن عن مقتل “جوانا تولي”

نقلت مواقع محلية بريطانية، عن مقتل “جوانا تولي” التي تبلغ من العمر 36 عامًا، وهي من مدينة إكسماوث الصغيرة ببريطانيا، حيث أكدت عائلة السيدة خبر وفاتها.
كانت “جوانا تولي” من بين المسافرين الذي يعملون لدى منظمة الأمم المتحدة، وأعلن والدها أدريان تولي، “إن زميلة ابنته اتصلت به، وأكدت أن ابنته قد صعدت بالفعل على متن الطائرة الإثيوبية التي تحطمت”.

نجاة شاب لتأخره على صعود الطائرة

أعلنت “وكالة فرانس برس” أن من بين المنتظرين في مطار نيروبي بالعاصمة الكينية، كان هناك رجل يدعى” خالد علي عبدالرحمن”، ينتظر عودة ابنه الذي يعمل بدبي، وقد أخبره مسؤول أمني في المطار” إن الطائرة قد تحطمت”، ولكن بعد وقت قليل وجد الأب اتصال من أبنه الذي أعلن أنه مازال حيًا في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا ولم يصعد على متن الطائرة المنكوبة لأنه قد تأخر.
أقرا المزيد التفاصيل كاملة.. عن الطائرة الإثيوبية المنكوبة بوينج 737