الجيش السوداني يحذر أثيوبيا من “حرب شاملة”

قال الجيش السوداني، إن حكومة بلاده تخوض اتصالات دبلوماسية مستمرة مع إثيوبيا لاحتواء التوتر على الحدود، محذرا من اندلاع حرب شاملة بين البلدين.

وتعليقا على الاشتباكات بين الطرفين، قال المتحدث باسم الجيش السوداني، العميد عامر محمد الحسن، “الاتصالات بين السودان وإثيوبيا لتهدئة الأوضاع على الشريط الحدودي لم تتوقف، ارتأينا إعطاء الفرصة للدبلوماسية في الخرطوم وأديس أبابا، قبل اندلاع الحرب الشاملة بين البلدين”.

وأوضح العميد الحسن أن الاعتداءات الأخيرة على الأراضي السودانية من قبل الجيش والمليشيات الإثيوبية، عمل مخالف لاتفاقيات سابقة بين البلدين.

ودعا المتحدث باسم الجيش السوداني الجانب الإثيوبي إلى تنفيذ ما تم الاتفاق عليه سابقا بشأن ترسيم الحدود بين البلدين، وانتشار قوات من الطرفين على جانبي الحدود، لافتا إلى أن الأوضاع على الحدود حاليا تشهد هدوءا حذرا.

وأشار المتحدث باسم الجيش السوداني إلى أن تعزيزات عسكرية سودانية على الحدود الشرقية ليست بعيدة عن موقع الأحداث.

وأعلن الجيش السوداني، مساء الخميس، مقتل ضابط وإصابة 7 جنود، وفقدان آخر، إضافة إلى مقتل طفل وإصابة 3 مدنيين، إثر هجمات شنتها مليشيات مدعومة من الجيش الأثيوبي خلال اليومين الماضيين على مناطق حدودية بين الطرفين.

ولم يصدر أي تعليق حتى الآن من الجانب الإثيوبي حول اتهامات الجيش السوداني له بدعم الميليشيات في جرائمها.