“الداخلية” تكشف تفاصيل وفاة موظف بسجن طرة متأثرا بـ كورونا

في بيان صحفي، أصدرته وزارة الداخلية اليوم الأحد، بشأن المعلومات التي جرى تداولها بشأن وفاة موظف في سجن طرة، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأعلنت وزارة الداخلية أن كل ما جرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي والخاص بوفاة أحد الموظفين العاملين في سجن طرة، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” لم يكن في السجن وإنما تبين أن الموظف المشار إليه، كان قد حصل على إجازة من عمله بتاريخ 17 مايو، من أجل العلاج من أحد الأمراض المزمنة.

وأوضحت الوزارة، في بيانها، أن الموظف أجرى خلال تلك الفترة المشار إليها تحليل فيروس كورونا في مستشفى حميات إمبابة، مشيرة إلى أن الموظف توفي إلى رحمة الله، قبل أن تظهر نتيجة تحليله الخاصة بالفيروس، وأن النتيجة أكدت إيجابية إصابته بالفيروس التاجي، ولم يجر تحديد سبب الوفاة حتى الآن.

وتابع البيان بأن الوزارة اتخذت على الفور كل الإجراءات الاحترازية اللازمة، من أجل تعقيم موقع عمل المتوفى، مشيرة إلى أنه يجرى حاليا فحص المخالطين له من أجل التأكد من سلامتهم صحيًا، على الرغم من مرور أكثر من 14 يوما على عدم وجوده في عمله.

وأشار بيان الوزارة إلى أن سابقة إجراء الفحوص الطبية الاحترازية للموظف، خلال الفترة السابقة على حصوله على الإجازة المرضية، في مكان عمله كان من أجل التأكد من سلامته الصحية، على غرار ما جرى مع جميع العاملين في السجون، مؤكدة أن الوزارة تتخذ كل الإجراءات اللازمة والاحترازية من أجل تعقيم كل المنشآت في قطاع السجون، وفق الضوابط الموضوعة من وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية.