الرئيس السيسي يشدد على أهمية اتخاذ المزيد من الإجراءات بهدف تحسين الاقتصاد

شهد اليوم الثلاثاء اجتماعاً في غاية الأهمية ترأسه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، وذلك وسط حضور كلاً من الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء إضافة إلى طارق عامر محافظ البنك المركزي.

وجاء ذلك الاجتماع من أجل مناقشة آخر التطورات الخاصة بالإجراءات التي اتخذها البنك المركزي طيلة الفترة الماضية من أجل محاولة دعم وتحسين وضعية الاقتصاد المصري، بعدما تعرض الأخير إلى ضربة قوية مؤخراً مثلما هو الاقتصاد العالمي بسبب أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم.

وأكد السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس السيسي طالب في ذلك الاجتماع بضرورة اتخاذ البنك المركزي المزيد من الإجراءات خلال المرحلة القادمة، حتى يتم تحسين وضعية المؤشرات الخاصة بالاقتصاد المصري.

وأشار أيضاً إلى أن فخامة الرئيس السيسي طالب طارق عامر محافظ البنك المركزي بمواصلة التنسيق الدائم بين البنك المركزي وبين أجهزة الدولة المعنية، حتى يظل الاقتصاد المصري صامداً في مواجهة الفيروس المستجد الذي لا يزال ينتشر بسرعة كبيرة داخل مصر مؤخراً.

وأضاف السفير بسام راضي أن طارق عامر محافظ البنك المركزي قام في الاجتماع باستعراض جميع المبادرات التي قدمها البنك المركزي المصري في الفترة الماضية، من أجل دعم العديد من القطاعات الاقتصادية بالدولة المصرية، حتى تكون مختلف الشركات قادرة على تجاوز الأزمة الحالية بسلام في نهاية المطاف.

وشدد أيضاً على أن المبادرات التي استعرضها طارق عامر لم تقتصر فقط على الشركات، بل شملت أيضاً قطاع السياحة إضافة إلى العقارات وأيضاً تأجيل أقساط القروض لمدة 6 أشهر كاملة، كما تم أيضاً إلغاء الديون على المتعثرين وتم إزالة القوائم السوداء سواء بالنسبة إلى الشركات أو حتى بالنسبة إلى الأفراد.

ويعتبر البنك المركزي المصري أحد أبرز المؤسسات في الدولة المصرية التي اتخذت العديد من القرارات والإجراءات الهامة للغاية على مدار الأشهر القليلة الماضية من أجل مواجهة أزمة الوباء المنتشر حالياً، علماً بأن كل ذلك كان له دوراً هاماً في الحفاظ على هيبة الاقتصاد المصري إلى غاية الآن.

إقرأ أيضاً: رئيس الوزراء يطالب بالانتهاء سريعاً من مشاريع الكباري والطرق الجديدة