“الرعاية الصحية” تكشف تفاصيل وفاة أول طبيب بكورونا

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية فرع بورسعيد، إحدى هيئات إدارة منظومة التأمين الصحي الشامل، تفاصيل وفاة الدكتور أحمد اللواح أستاذ التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، بفيروس كورونا، عن عمر ناهز 57 عاما.

وأكدت الهيئة، اليوم، ورود مكالمة هاتفية من طبيب في تمام الساعه العاشرة والنصف مساء أول أمس السبت؛ للإبلاغ عن الحالة بأن تحليلها جاء إيجابي كما أن الحالة حرجة للغاية وقد تكون في حاجة إلى جهاز تنفس صناعي، وعليه نسقت الهيئة لنقله إلى مستشفى التضامن ببورسعيد.

وأوضحت الهيئة العامة،أن طاقما طبيا على رأسه مدير المستشفى وطاقم التمريض المدرب كانوا في انتظار الحالة بعد تجهيز غرفة استقبال الحالات الحرجة بقسم الطوارئ بجهاز تنفس صناعي وماسك cpap.

وجاء تقييم حالة الطبيب بأنها حرجة للغاية، للانخفاض الشديد بنسبة الأكسجين في الدم مصاحب بارتفاع شديد في ضغط الدم وضيق حاد بالتنفس، وتعامل الفريق الطبي مع الحالة وإعطاء العلاج اللازم لارتفاع ضغط الدم.

وأشارت الهيئة إلى تنسيقها مع الدكتور محمود الجرايحي مدير مستشفي الحميات لاستكمال العلاج بحسب بروتوكولات العلاج المحدثة من وزارة الصحة لفيروس كوفيد -١٩، وشهدت حالة المريض استقرارًا حيث انخفض ضغط الدم وتحسنت نسبة الأكسجين بالدم جتى وصلت إلى ٩٥%.

ونقلت الحالة إلى أحد مستشفيات العزل، وهو “أبوخليفة” في الإسماعلية، ونُسق من خلال غرفتي الطوارئ والأزمات بالصحة والسكان، والهيئة العامة للرعاية؛ لتحويله.

وبسيارة إسعاف مجهزة بتنفس صناعي نقل الطبيب، برفقه الدكتور مصطفى شعبان مدير المستشفى، وطبيب الرعاية المركزة، وطاقم الإسعاف، وفقًا لبروتوكولات العلاج، وشهدت الحالة تحسنًا، أمس، إلا أنه حدث تدهور مفاجئ في الحالة الصحية، ووافته المنية في الساعات الأولى من صباح اليوم.