“السجون” تركيب أطراف صناعية لعدد 9 سجناء في ليمان 440 الصحراوي

تابع موقع مصر 365 ما قام به بقطاع السجون التابع لوزارة الداخلية المصرية حيث تم حصر عدد النزلاء من المساجين من “ذوي الإعاقة الجسدية” الذي تعرضوا لحادث أدى إلى فقدان أحد الأطراف أو حدث لهم بتر في أحد أطرافهم، حيث قامت “وزارة الداخلية” بالتعاون مع الجهات المسؤولة المعنية ليتم تركيب أجهزة تعويضية لعدد تسع من حالات نزلاء “ليمان 440 الصحراوي” من نزلاء عنبر ذوي الإعاقات الجسدية.

حيث تم أرسال نزلاء “ليمان 440 الصحراوي” إلى المؤسسات الطبية ليتم تحديد نوع الإعاقة في البداية ليتم تركيب أطراف صناعية تعويضية لعدد من نزلاء سجن “ليمان 440 الصحراوي”، وتأتي هذه الخطوة من أجل إعلاء قطاع السجون التابع لوزارة الداخلية المصرية إلى القيم الإنسانية، والعمل على تحسين حياة نزلاء المؤسسات العقابية بعد انتهاء مدة العقوبة ليتم تركيب أطراف صناعية تعينهم على ممارسة حياتهم الطبيعية بعد الانتهاء من انقضاء فترة العقوبة.

وتأتي هذه الخطوة ضمن استراتيجية “وزارة الداخلية المصرية” الهادفة فى أحد محاورها التنفيذية إلى تحقيق جميع أوجه الرعاية بجميع نزلاء المؤسسات العقابية، مع مراعاة البعد الاجتماعي والإنساني لهذه الفئة والعمل على تحقيق القيم الإنسانية السامية استكمالاً لخطة التطوير التي يعتمدها “قطاع السجون” في الفترة الأخيرة.

حيث تهدف المؤسسات الإصلاحية إلى تحسين سلوكيات السجناء ليتم تقديمهم إلى المجتمع المصري وهم على جانب كبير من الإصلاح في جميع النواحي، والعمل على تحسين أحوال الحياتية فيما بعد انقضاء مدة العقوبة ليتم تقديمه إلى المجتمع إنسان سوي صالح قد أدى فترة عقوبته.

والجدير الذكر أن الجراحة التعويضية تعد أحد الفروع الطبية الذي يهتم بالعمل على توفير “أعضاء صناعية للجسم البشري”، حيث سيحل الجزء الصناعي في الجسم البشري محل الجزء المفقود التي تم فقده من الجسم البشري بسبب إصابة أو حادث أو مرض أدى إلى بتر جزء أو طرف من جسم الإنسان البشري، وهناك من يولد بنقص في أحد الأطراف منذ ولادته مما يؤدي إلى حدوث خلل في الجسم البشري، وتقوم الجراحة التعويضية للعمل على تعويض الجزء المفقود في الجزء البشري، وكذلك توفير مساندة بنيوية لبقية الأنسجة، والعلم على تحسين المظهر الخارجي للشخص.

أقرا المزيد رويترز: مصر تحجب موقع هيومان رايتس ووتش بعد يوم من نشره تقرير عن التعذيب المنهجي في السجون المصرية