المتحدث العسكري: القضاء على تكفريين اثنين في شمال سيناء

أعلن المتحدث العسكري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، أن القوات المسلحة نفذت عملية نوعية، اليوم الجمعة، وذلك بناء على معلومات استخباراتية.
وأفادت المعلومات الاستخباراتية بتواجد بؤرة إرهابية بإحدى المزارع بشمال سيناء، وأنه نتيجة لتبادل إطلاق النار جرى استهداف فردين تكفيريين شديدي الخطورة، عثر بحوزتهما على رشاش متعدد، وجهاز لاسلكي وكمية من الذخائر.
ويواصل أبطال القوات المسلحة تنفيذ مهامهم بكل إصرار وعزيمة من اقتلاع جذور الإرهاب، وكذا الحفاظ على أمن واستقرار الوطن.

وكان المتحدث العسكري للقوات المسلحة، أعلن استشهاد وإصابة ضابط وضابط صف و8 جنود إثر انفجار عبوة ناسفة بأحد المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد شمال سيناء، أمس الخميس.

وأكدت القوات المسلحة استمرار أعمالها القتالية ضد العناصر الإرهابية للمحافظة على أمن الوطن واستقراره.

ونعى الرئيس عبد الفتاح السيسي شهداء حادث انفجار شمال سيناء الإرهابى، حيث قال إن يد الغدر نالت اليوم من أبنائنا الأبطال بجنوب مدينة بئر العبد، فقوى الشر لا تزال تحاول خطف هذا الوطن، لكننا بفضل الله ثم بفضل أبناء مصر وجيشه القوي، صامدون بقوة وإيمان.

وكتب الرئيس السيسي عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: “نالت يد الغدر اليوم من أبنائنا الأبطال جنوب مدينة بئر العبد، فقوى الشر لا تزال تحاول خطف هذا الوطن، لكننا بفضل الله ثم بفضل أبناء مصر وجيشه القوي، صامدون بقوة وإيمان، وقادرون أن نحطم آمال تلك النفوس الخبيثة الغادرة”.

وتابع الرئيس قائلا: “رحم الله أبناءنا، وكل من قدم نفسه شهيدًا أو مصابًا فداء لمصر، رحم الله كل من روى بدمائه وعرقه تراب هذا الوطن كي يبقى نابضا بالحياة وتظل رايته مرفوعة.. حفظ الله مصر وشعبها تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر”.