الكشف على 84 ألف مواطن ضمن مبادرة “حياة كريمة”

تواصل المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، فعالياتها بالكشف على المواطنين بكافة محافظات مصر، وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أنه تم توقيع الكشف الطبي وتقديم العلاج المجاني لـ84 ألفًا و392 مواطنا، من خلال 68 قافلة طبية تم تنفيذها على مستوى الجمهورية خلال النصف الأول من شهر نوفمبر الحالي.

وأصدرت وزارة الصحة والسكان، بيانا أوضحت خلاله أن القوافل الطبية تمت بمشاركة 573 عيادة، كما تم إجراء 11 ألفًا و636 تحليل دم وطفيليات وأشعة، وعقد 15 ألفًا و623 ندوة تثقيف صحي لرفع الوعي الصحي لدى المواطنين، وتحويل 1015 حالة إلى المستشفيات لإجراء عمليات جراحية واستصدار قرارات من المجالس الطبية للعلاج على نفقة الدولة والتأمين الصحي.

كما توقيع الكشف الطبي على 4 آلاف و740 مواطناً بمحافظة أسوان، و1649 مواطناً بأسيوط، و5 آلاف و688 مواطناً بالإسكندرية، و1452 مواطناً بالإسماعيلية، و1461 مواطناً بالأقصر، و975 مواطناً بالبحر الأحمر، و3 آلاف و511 مواطناً بالبحيرة، و7 آلاف و995 مواطناً بالجيزة، و3 آلاف و762 مواطناً بالدقهلية، و771 مواطناً بالسويس، و6 آلاف و101 مواطن بالشرقية.

وأصاف البيان، أنه تم تقديم الخدمة أيضًا لـ597 مواطناً بالغربية، و3 آلاف و727 مواطناً بالفيوم، و6 آلاف و41 مواطناً بالقاهرة، و4 آلاف و56 مواطناً بالقليوبية، و5 آلاف و353 مواطناً بالمنوفية، و3 آلاف و427 مواطناً بالمنيا، و2206 مواطناً بالوادي الجديد، و4 آلاف و540 مواطناً ببني سويف، و897 مواطناً بجنوب سيناء، و4 آلاف و340 مواطناً بدمياط، و3 آلاف و580 بمحافظة سوهاج، و3 آلاف و292 مواطناً بقنا، و3 الاف و510 مواطنين بكفر الشيخ، وأخيراً جرى الكشف الطبي على 721 مواطناً بمطروح.

وأوضحت وزارة الصحة والسكان في بيانها، أن تلك القوافل تهدف لتوفير مشقة التنقل على كبار السن وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة لهم، وعلى الأطفال أيضا، خاصة بالمناطق النائية والبعيدة عن الخدمات.

وبجانب الصحة، تسعى المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، لتوفير فرص العمل أيضا، ففي سبتمبر الماضي، أوضح المستشار محمد هاشم، مستشار وزيرة التضامن الاجتماعي أن “مبادرة حياة كريمة” سوف تعمل على توفر ما يقرب من 3 مليون فرصة عمل يومياً خلال العام الراهن 2019، بكافة الأعمال التي يتضمنها المشروع، وأوضح أن نسبة 30% من ميزانية المبادرة سوف يتم تخصيصها لتلك العمالة داخل القرى المستهدفة، حيث تعمل المبادرة على تشغيل الشباب بمشروعات كثيفة العمالة بما يضخ سيولة بالقرى الأكثر فقراً.