الكنيسة الأرثوذكسية تدين حادث العريش.. وتؤكد: "نصلي لأجل النفوس المصابة بالتشدد

أعلنت الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية، وعلى رأسها بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية البابا تواضروس الثاني عن إدانتها للهجوم الإرهابي الذي استهدف فجر الأربعاء “كمين أمني” في منطقة العريش بشمال سيناء، والذي تصدى له عدد م جنود القوات المسلحة بكل بسالة، وقدموا أرواحهم فداءًا إلى الوطن.
أصدرت الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية بيان لها اليوم الأربعاء، أعلن خلاله عن تضامنها الكامل مع القوات المسلحة المصرية، ومع الأجهزة الأمنية المصرية للشرطة في محاربة الإرهاب، ومواجهة جميع من يحاولون العمل على زعزعة استقرار الوطن الغالي,
وأضافت البيان الصادر عن الكنيسة: “ونصلي أيضًا لأجل كل النفوس المريضة بأمراض التعصب، والتشدد، والكراهية عَلَّهُم يتعافوا ويستفيقوا فتعود اليهم إنسانيتهم المفقودة”.
ويجدر هنا الإشارة إلى إعلان وزارة الداخلية المصرية صباح اليوم الأربعاء عن استشهاد ضابط شرطة، وأمين شرطة وستة مجندين، خلال التصدي إلى هجوم إرهابي على كمين في العريش.
وأكدت وزارة الداخلية المصرية، خلال البيان الذي صدر عنه، اليوم الأربعاء، عن مقتل ما يقرب من 5 عناصر إرهابية في هجوم العريش الذي وقع صباح اليوم الأربعاء.
أقرا المزيد بالفيديو| الداخلية تنشر صورًا توثق مقتل 5 إرهابيين استهدفوا كمينًا أمنيًا بالعريش