المدير الإقليمي لـ”الصحة العالمية” يوضح سبب اتخاذ الدول إجراءات تشديد بعد بلغوغ الإصابات لـ100 أو 1000

أكد الدكتور أحمد المنظري المدير الإقليمي لشرق المتوسط في منظمة الصحة العالمية، أن مصر ضمن أولى الدول التي اتخذت قرارات صارمة لتنفيذ لوائح منظمة الصحة العالمية، مضيفا أنها تمتلك خبرات متخصصة على قدر كبير من الكفاءة وكافة الدول لديها سينارييوهات محددة لمكافحة تفشي فيروس كورونا على أن يكون مبني على معطيات أبرزها توفر الرعاية الصحية المركزة.

وأضاف المنظري، في مداخلة هاتفية مع الإعلامية ياسمين سعيد، ببرنامج “الجمعة في مصر”، عبر فضائية “MBC مصر”، أمس، أن بعض الدول اتخذت من رقم 100 إصابة حد أقصى للمصابين وينتقلوا بعد ذلك للإجراءات التشديدية ودول أخرى رفعت الجد لألف إصابة كحد أقصى ثم ينتقلوا للسيناريوهات التالية وبينهم مصر.1

وأوضح بشأن كون درجة الحرارة ستحد من انتشار الفيروس، أن ليس هناك معلومات مؤكدة بشأن ديناميكية انتشاره ولكن من خلال المؤشرات الحالية علينا أن نكون حذرين لأقصى درجة ونحافظ على الإجراءات الوقائية.