“المركزي ” يرفع الفائدة إلى 20% لتزيد الودائع إلى 200 مليار جنيه

صرح البنك المركزي المصري عن لسان محافظ البنك طارق عامر أن الودائع المالية في الفترة الحالية ارتفعت لتصل إلى مائتين مليار جنيه مصري، حيث تشير المؤشرات الاقتصادية في الفترة الحالية إلى ارتفاع معدلات التضخم الاقتصادي في جمهورية مصر العربية والبعد عن العمل في سوق الاستثمار.

حيث أعلن البنك المركزي المصري عن رفع قيمة فائدة العوائد من سبعة في المائة إلى نسبة تصل إلى عشرين في المئة ليؤدي ذلك إلى اتجاه الجميع إلى زيادة معدلات الادخار والبعد عن مجال الاستثمارات في الفترة الحالية.

وعلق الخبير الاقتصادي الدكتور شريف الدمرداش أن ارتفاع قيمة الودائع في البنوك المصرية لتصل إلى مائتين مليار جنيه مصر، حيث صرح البنك المركزي المصري عن ارتفاع أسعار فائدة الودائع المالية من نسبة سبعة في المئة إلى نسبة عشرين في المئة وذلك خلال الفترة الزمنية الأخيرة.

أضاف شريف الدمرداش أن المؤشرات الاقتصادية تشير إلى الاتجاه المالي في الفترة الحالية إلى البعد عن مجالات الاستثمارات المختلفة وكذلك توجه السوق المالي إلى الادخار حيث يعد هذا من الآثار السلبية لزيادة معدل التضخم الاقتصادي وارتفاع جميع الأسعار.
وأعلن شريف الدمرداش أن ارتفاع نسبة الادخار في السوق المالي هي السبيل الوحيد للبعد عن العمل في المجالات الاستثمارية حيث يعد التضخم الحالي هو ما دفع العديد إلى ادخار الأموال دون استثمارات في المجالات المختلفة.

وأوضح شريف الدمرداش أن إدراج الأموال في المشروعات الاستثمارية في المجالات المختلفة أفضل من ادخار هذه الأموال للعمل على تحقيق التنمية الاقتصادية في الفترة الحالية.

وصرح شريف الدمرداش أن زيادة نسبة الادخار في الوقت الحالي تثقل كاهل البنك المركزي المصري ويحمل موازنة الدولة تكاليف جديدة تتمثل في دفع فوائد المودعين.

وأكد شريف الدمرداش أن لا سبيل لتحسين أداء الاقتصاد المصري في الوقت الحالي إلا عن طريق جذب الاستثمارات والعمل على تشجيع العمل في المجالات الاستثمارية المختلفة، وزيادة الإنتاج المصري في جميع المجالات الاقتصادية وتشجيع القطاع الخاص للعمل في السوق المصري.

والجدير بالذكر أن طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري أعلن أن أموال جميع المودعين في البنوك العاملة في السوق المصرفي المصري لتصل إلى مائتين مليار جنيه مصري.