النقد الدولي يحذر من خفض الفائدة وتدخل العملات لتحسين أداء الميزان التجاري

أطلق صندوق النقد الدولي اليوم الأربعاء تحذيرات من سعي الحكومات من أجل العمل على إضعاف العملات الخاصة بها بهدف التيسير النقدي أو التدخلات بالسوق، وقد أضاف النقد الدولي إن تلك الخطوات سوف تضر بعمل النظام النقدي العالمي، وسوف تسبب أيضا بمعاناة لكافة الدول.

وقد قام صندوق النقد الدولي بنشر منشور له عبر مدونته، جاء فيه “يأتي بهذا وقت الذي يستعد فيه العديد من المصرفيين في البنوك المركزية العالمية من أجل عقد فعاليات الاجتماع خلال هذا الأسبوع في جاكسون هول بوايومنج، إن مقترحات استخدام التيسير النقدي، أو المشتريات المباشرة لعملات دول أخرى من غير المرجح أن تكون ناجحة”.

وقد أعلنت كبيرة الخبراء الاقتصاديين بصندوق النقد الدولي جيتا جوبيناث، والباحثان بالصندوق لويس كوبيدو، جوستافو أدلر خلال منشور النقد الدولي الذي تم إصداره اليوم، “أنه لا يجب أن يتم الاعتقاد بقوة المرء بالرأي القائل بأن تيسير السياسات النقدية يمكن أن يُضعف عملة دولة، بما يكفي من أجل تحقيق تحسن مستمر في ميزانها التجاري عبر تحويل في الإنفاق، والسياسات النقدية وحدها من المستبعد أن تنتج التخفيضات الكبرى أو التخفيضات المستمرة بالقيمة اللازمة من أجل تحقيق تلك النتيجة“.

قد زاد دونالد ترامب الرئيس الأمريكي خلال الأيام السابقة من نبرة شكاواه، بأن قوة العملة الأمريكية “الدولار”، سوف تضر بقيمة الصادرات الأمريكية، إلى جانب ارتفاع المؤشر الرئيسي لقوة العملة الأمريكية “الدولار” مقابل العملات الأجنبية الأخرى، وسط تعافي سوق الأسهم”، وقد جدد دونالد ترامب يوم الأربعاء حملته عبر موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، “لكي يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي أسعار الفائدة”.

وقد نشر الرئيس الأمريكي عبر تغريدته عبر تويتر، “ننافس العديد من الدول التي تمتلك سعر فائدة أقل بكثير، وينبغي أسعار الفائدة لدينا تكون أقل منهم”، جاءت تلك التصريحات أمس من الرئيس الأمريكي، وأضاف خلال تغريدته ‭”‘‬‬أعلى دولار في تاريخ الولايات المتحدة، لا تضخم، فلتستيقظ يا مجلس الاحتياطي”.

أقرا المزيد بعد انقلاب منحنى العائد.. هل دول العالم على موعد مع أزمة اقتصادية جديدة؟