النيابة تستدعي مدير حميات الزقازيق للتحقيق في “غُسل ضحية كورونا”

تحت إشراف المستشار الدكتور أحمد التهامي المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية، قررت نيابة أول الزقازيق العامة، اليوم الجمعة، استدعاء مدير مستشفى الحميات في الزقازيق إضافة إلى عامل المشرحة في المستشفى وكذا أمن البوابة؛ من أجل سماع أقوالهم بسماع واقعة “غُسل مواطن لوالدته ضحية كورونا في المستشفى”.

يشار إلى أن مديرية الصحة في الشرقية شكَّلت لجنة من أجل التحقيق في الواقعة وفحص ملابساتها، وذلك تحت إشراف الدكتور هشام مسعود وكيل الوزارة بالشرقية.

كانت اللجنة فحصت مقطع الفيديو المتداول بشأن عملية الغسل، وكذا كيفية خروج جثة المتوفى من مستشفى حميات الزقازيق دون اتخاذ أي إجراءات الوقائية تجاهها.

كان وكيل وزارة الصحة في الشرقية، خاطب شركة الأمن المكلفة بتأمين المستشفى من أجل التحقيق في الواقعة، ومحاسبة المتسبب من أفراد الأمن لعدم وجودهم على البوابة الرئيسية، تزامنا مع خروج الحالة من بوابة المستشفى دون تصاريح، والإفادة بما أسفرت عنه التحقيقات.

وكانت منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان، أعلنت عن تفاصيل الطرق الصحية؛ من أجل تجهيز العزل المنزلي لمصابي فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19”.

واعتمدت وزارة الصحة والسكان بروتوكولا للعزل المنزلي لجميع الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19″، من الذين لا يعانون أعراضًا شديدة عقب إصابتهم بالفيروس التاجي.

كما أصدرت وزارة الصحة والسكان بياناً رسمياً اليوم الخميس الموافق 28 مايو 2020 كشفت فيه عن آخر تطورات أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد، حيث تم رصد المزيد من الحالات الجديدة سواء من المصابين أو حتى من الوفيات، بينما تواصل ارتفاع أعداد المتعافين مثلما كان الحال تماماً في الآونة الأخيرة.

وقال الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان والمستشار الإعلامي الخاص بالدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان في بيان رسمي، إن اليوم قد شهد تسجيل 29 حالة وفاة جديدة بسبب الفيروس المستجد على مستوى جميع محافظات الجمهورية، وبالتالي ارتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 845 حالة وفاة، وأشار أيضاً إلى إجمالي عدد المصابين في مختلف مستشفيات العزل قد وصل إلى 20793 حالة، وخاصة بعدما رصدت وزارة الصحة والسكان 1127 إصابة جديدة على مدار آخر 24 ساعة، مع ضرورة الإشارة إلى أن كافة الحالات الجديدة من المصريين المخالطين لحالات مصابة سابقاً.