بعد 72 ساعة.. “الداخلية” تثأر لشهداء مدرعة بئر العبد

في رد سريع وبعد مرور 72 ساعة فقط على الحادث الإرهابي “الخسيس”، الذي استهدف أحد المركبات المدرعة جنوبي مدينة بئر العبد في شمال سيناء بعبوة ناسفى انفجرت فيها، ما أسفر عن استشهاد وإصابة ضابط وضابط صف و8 جنود من أبطال القوات المسلحة، ثأرت قوات الأمن بوزارة الداخلية لشهداء الجيش بالقضاء على 18 عنصرا إرهابيا في المدينة نفسها.

وأعلنت وزارة الداخلية، في بيان صدر عنها، أنه توافرت لدى قطاع لقطاع الأمن الوطني معلومات بشأن وجود عددٍ من العناصر الإرهابية اتخذت أحد المنازل في مدينة بئر العبد بشمال سيناء، مرتكزا ومكانا لها للانطلاق وتنفيذ الأعمال الإرهابية، مشيرة إلى أنه جرى استهداف منطقة الاختباء، وتبادلت القوات إطلاق النار مع تلك العناصر، ما أسفر عن القضاء على 18 عنصرا إرهابيا.

وعثرت القوات بحوزة الإرهابيين على 13 سلاحا آليًّا، ونحو 3 عبوات معدة للتفجير وحزامين ناسفين.

كان العقيد أركان حرب تامر محمد محمود الرفاعي المتحدث العسكري للقوات المسلحة، الخميس الماضي، استشهاد وإصابة ضابط وضابط صف و8 جنود إثر انفجار عبوة ناسفة، في إحدى المركبات المدرعة جنوبي مدينة بئر العبد في شمال سيناء.

وبعدها أعلن أنه استمرارا لجهود القوات المسلحة في مكافحة الإرهاب، وبناءً على معلومات استخباراتية، تفيد بوجود بؤرة إرهابية في إحدى المزارع بشمال سيناء، نفذت القوات المسلحة عملية نوعية، ونتيجة لتبادل إطلاق النيران جرى استهداف تكفيريين اثنين شديدي الخطورة، عثر بحوزتهما على رشاش متعدد وجهاز لاسلكي وكمية من الذخائر.

ويواصل أبطال القوات المسلحة تنفيذ مهامهم بكل إصرار وعزيمة لاقتلاع جذور الإرهاب والحفاظ على أمن واستقرار الوطن.
وبعدها بأقل من نحو 3 أيام، خرجت وزارة الداخلية ببيان أعلنت فيها مقتل نحو 18 عنصرًا إرهابيًّا، في تبادل إطلاق النار مع قوات الشرطة بالعريش في محافظة شمال سيناء.