بيان رسمي من نقابة الأطباء بسبب تقصير الصحة في حق الأطباء المصابين بكورونا

أصدرت نقابة الأطباء بياناً رسمياً حرصت فيه على مهاجمة وزارة الصحة والسكان وجميع المسؤولين فيها، بسبب التقصير الواضح في حق أي طبيب يتعرض إلى الإصابة بفيروس كورونا المستجد على مدار الأسابيع الماضية، مما كان سبباً واضحاً في تزايد أعداد المصابين إضافة إلى الوفيات على حد سواء.

وأكدت نقابة الأطباء في البيان أن عدد مصابي الفيروس المستجد من الأطباء قد ارتفع إلى 350 حالة حتى هذه اللحظة، أما عدد الوفيات فقد ارتفع بدوره بعد وصوله إلى 19 حالة وفاة، وذلك يرجع بدون أدنى شك إلى الإهمال الواضح من جانب وزارة الصحة والسكان في التعامل مع الأطباء.

وأشارت أيضاً إلى أن مكافحة ذلك الوباء المنتشر حالياً يعتبر بمثابة الواجب الوطني على جميع الأطباء والممرضين على مستوى الجمهورية بكل تأكيد، وهو نفس الوضع الذي سوف يستمر من جانب الأطقم الطبية حفاظاً على سلامة المواطنين لحين نهاية ذلك الكابوس.

وشددت نقابة الأطباء على أن وزارة الصحة والسكان لديها واجب رئيسي تجاه هذه الأطقم الطبية، وخاصة في ظل التضحيات الكبيرة التي قدموها على مدار الأسابيع الماضية، مما يحتم بالتالي ضرورة توفير العلاج السريع لهم في حالة إصابة أي منهم بالفيروس المستجد.

وأضافت أيضاً أن مسؤولي وزارة الصحة والسكان قد تقاعسوا عن أداء الواجب الخاص بهم في أكثر من مناسبة سابقة بدون أن تتم محاسبتهم من طرف أي مسؤول في الدولة المصرية، مما نتج عنه مباشرة العديد من الإصابات بين صفوف الأطباء إضافة إلى الوفيات وتمثل آخرهم في وفاة الدكتور وليد يحيى الذي يعمل في مستشفى المنيرة العام.

وأوضحت نقابة الأطباء في البيان أنها لن تتنازل أبداً عن 4 إجراءات ضرورية تضمن لكافة الأطقم الطبية سلامتها لحين نهاية أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا، وتتمثل هذه الإجراءات التي يجب على وزارة الصحة والسكان تنفيذها على النحو التالي:

  1. يجب توفير وسائل الوقاية الشخصية الكاملة لكل طبيب وممرض.
  2. لابد من حصول الأطقم الطبية على التدريب الفعلي بشأن كيفية التعامل مع الحالات المصابة بالفيروس المستجد، وذلك سواء في مستشفيات العزل أو حتى في مستشفيات الفرز.
  3. يجب إجراء تحليل PCR لأي طبيب أو ممرض في حالة ظهرت عليه أعراض الوباء أو حتى في حالة مخالطة إحدى الحالات الإيجابية المصابة من المواطنين.
  4. لابد أن تتوفر للأطقم الطبية جميع المستلزمات الطبية إضافة إلى الأدوية التي يكونوا في احتياج لها داخل المستشفيات.

إقرأ أيضاً: طبيب مستشفى المنيرة يعلن استقالته ويتهم وزارة الصحة بالتقصير في حق زميله