بيان رسمي من وزارة التموين تعليقًا على أزمة لقب نادي القرن بين الأهلي والزمالك

حرص جهاز تنمية التجارة الداخلية التابع لوزارة التموين والتجارة الداخلية على إصدار بيان رسمي اليوم السبت، من أجل حسم كل الجدل القائم في الآونة الأخيرة بشأن موقفه من أزمة لقب “نادي القرن” بين قطبي كرة القدم المصرية الأهلي والزمالك.

وأكد جهاز تنمية التجارة الداخلية في البيان أن حماية العلامات التجارية في الدولة المصرية يعد إحدى أهم أدوار الإدارة المركزية التابعة لها، علماً بأن دور هذه الإدارة يتمثل في تسجيل النماذج الصناعية إضافة إلى العلامات التجارية وأيضاً المؤشرات الجغرافية.

وأشار أيضاً إلى أن أي نادي رياضي يرغب في تسجيل علامة تجارية جديدة، يتوجب عليه أن يقدم طلبًا يثبت فيه حصوله على درجات الشرف من طرف الجهة المانحة حتى يتم تنفيذ إجراءات التسجيل اللازمة بدون عوائق.

وشدد جهاز تنمية التجارة الداخلية على أن النادي الأهلي كان أول من تقدم في عام 1999 بطلب تسجيل شعار النادي، ولكن تم شطب الشعار بعدها بفترة لعدم تجديد العقد في المدة المحددة قانونيًا من جانب الجهاز.

وأضاف أيضاً أن النادي الأهلي في عام 2007 طلب تسجيل شعار نادي القرن مع رسم درع النادي يتوسطه نسر، وتمت الموافقة وقتها على الطلب بعد استيفاء كافة الشروط اللازمة وخاصة وأن الأهلي قد حصل بالفعل على ذلك اللقب بشكل رسمي من طرف الاتحاد الإفريقي لكرة القدم في عام 2011.

وأوضح جهاز تنمية التجارة الداخلية في البيان أن نادي الزمالك بدوره سبق وأن تقدم بطلب تسجيل شعار جديد في عام 2006، وتمت الموافقة على الطلب ولا يزال الشعار موجوداً حتى الآن في ظل تجديد العقد بصفة مستمرة.

وشدد أيضاً على أن الطلب الأخير الذي تقدم به نادي الزمالك مؤخراً من أجل تسجيل شعار نادي القرن الحقيقي سوف يتم النظر فيه، على أن يتم فحص الطلب مثل جميع الطلبات الأخرى في ظرف 6 أشهر على يد مجموعة من الفنيين المختصين.

ويتم بعدها مباشرة إخطار مقدم الطلب بالنتيجة، وفي حالة الرفض يحق التقدم بتظلم في مدة أقصاها 30 يومًا من تاريخ الرفض، على أن يتم تشكيل لجنة خاصة برئاسة أحد مستشاري مجلس الدولة من أجل فحص التظلم.