تعرف على سبب طلب مصر الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي

بات معظم المواطنين في الشارع المصري يسألون متعجبين من السبب الرئيسي وراء طلب الحكومة المصرية الحصول على قرض جديد من صندوق النقد الدولي خلال المرحلة القادمة، بالرغم من أن مصر كانت قد انتهت من برنامج الإصلاح الاقتصادي مع صندوق النقد الدولي في شهر نوفمبر من العام الماضي 2019.

ولا يحتاج ذلك التساؤل إلى أي إجابة على الإطلاق في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها الدولة المصرية في الوقت الحالي مثلها مثل جميع دول العالم، بسبب أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد على مدار الأشهر الماضية، مما تسبب بدوره في انهيار الاقتصاد العالمي لكافة الدول على حد سواء.

ومن جانبه، كان مجلس الوزراء المصري حريصاً على توضيح السبب الرئيسي وراء طلب ذلك القرض الجديد من صندوق النقد الدولي، وذلك من خلال البيان الرسمي الذي أصدره في يوم الأحد الماضي حتى يكون المواطن المصري على علم بكل التحركات الخاصة بالدولة المصرية.

وأكد مجلس الوزراء في البيان أن ذلك القرض الجديد من شأنه أن يجعل الحكومة المصرية قادرة على دعم العديد من القطاعات التي تأثرت بانتشار فيروس كورونا، وذلك سواء فيما يتعلق بالقطاع الصحي أو قطاع الموارد والسلع الغذائية إضافة إلى العديد من القطاعات الأخرى الهامة.

وينقسم القرض الجديد الذي طلبت الحكومة المصرية الحصول عليه من صندوق النقد الدولي إلى قسمين، حيث يتمثل القسم الأول في برنامج أداة التمويل السريع RFI، فيما يتمثل القسم الثاني في برنامج اتفاق الاستعداد الائتماني SBA.

ومن المؤكد أن القرض الجديد سوف يكون له دوراً بارزاً للغاية في الحفاظ على جميع المكتسبات التي حققها الاقتصاد المصري على مدار السنوات القليلة الماضية، وخاصة بعدما تمكن برنامج الإصلاح الاقتصادي من مساعدة الدولة المصرية على تحقيق حالة من الاستقرار الاقتصادي، وهو الأمر الذي ساعد الحكومة على مواجهة أزمة فيروس كورونا الحالية، وذلك بعكس ما المعاناة التي مرت بها مختلف الدول الأخرى حول العالم بأكمله.

إقرأ أيضاً: رغم تزايد أعداد المصابين .. محافظة شمال سيناء خالية من كورونا حتى الآن !