توجيهات عاجلة من الرئيس السيسي خلال اجتماعه اليوم مع وزير التربية والتعليم

شهد اليوم الأحد اجتماعاً في غاية الأهمية ترأسه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، وذلك وسط حضور كلاً من الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، إضافة إلى الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل شهد الاجتماع أيضاً حضور كلاً من الدكتورة ميرفت الديب رئيس مجلس أمناء وحدة شهادة النيل الدولية، إضافة إلى اللواء محمد أمين مستشار رئيس الجمهورية للشؤون المالية، وأيضاً الدكتورة سلافه جويلي مدير وحدة شهادة النيل الدولية.

وأكد السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن ذلك الاجتماع قد تم فيه استعراض كافة الجهود التي تبذلها وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني من أجل تطوير منظومة التعليم في مصر على مستوى جميع المراحل التعليمية.

وأشار أيضاً إلى أن الرئيس السيسي طلب من الحاضرين في الاجتماع بضرورة الاهتمام بالبناء الفكري والتربوي للطلاب، من خلال زيادة الوعي لديه إضافة إلى تنمية مبادئ الأديان السماوية في عقل الطالب، حتى يتمكن الأخير من تعلم التسامح إضافة إلى قبول الاختلاف في الآراء مع الآخرين وأيضاً الاهتمام بالأنشطة الرياضية المختلفة وبناء الأجسام السليمة.

وشدد السفير بسام راضي على أن السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي طالب أيضاً بضرورة الاستفادة من الدروس التي منحها فيروس كورونا المستجد للدولة المصرية، وذلك من خلال العمل على تطوير منظومة التعليم واستخدام تطبيقات التعليم الإلكتروني بالتنسيق بشكل دائم مع وزارة الاتصالات.

على صعيد متصل، حرص الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم على استعراض آخر المستجدات بشأن امتحانات الثانوية العامة التي بدأت منذ يوم 21 يونيو الماضي، حيث أوضح أن هذه الامتحانات يشارك بها أكثر من مليون ونصف مواطن مصري على مستوى جميع محافظات الجمهورية سواء من جانب الطلاب أنفسهم أو حتى من جانب الكوادر التعليمية وبعض مؤسسات الدولة الأخرى.

وشدد أيضاً على أن الإجراءات الوقائية التي أقرتها وزارة التربية والتعليم بالتنسيق مع مختلف الوزارات الأخرى قد تم تطبيقها إلى غاية الآن بمنتهى الصرامة والحزم، مؤكداً في الوقت ذاته أن الدولة المصرية تعتبر من الدول القليلة التي نجحت في إنهاء العام الدراسي لكافة المراحل التعليمية بنجاح رغم استمرار جائحة كورونا.

وأشار الدكتور طارق شوقي في الاجتماع إلى أن ذلك يعكس مدى تطور منظومة التعليم الإلكتروني في مصر، حيث ساهم ذلك التطور في نجاح الدولة في العبور بسلام بالعام الدراسي الحالي 2019 / 2020 في انتظار العام الدراسي القادم.