خبراء الأمن في أوروبا يحذرون من تعرض العالم لهجمات إرهابية بواسطة أسلحة بيولوجية

حرص العديد من خبراء الأمن في مجلس أوروبا على تحذير العالم بأكمله من إمكانية التعرض في المستقبل القريب إلى هجمات إرهابية من نوع جديد يعتمد على استخدام الأسلحة البيولوجية وليس الأسلحة التقليدية المتعارف عليها على مر التاريخ.

وأكدت إحدى الصحف الألمانية اليوم الإثنين أن لجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس أوروبا تبدو قلقة للغاية من أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد الحالية، نظراً لأن العالم قد يواجه من بعدها العديد من الأزمات الأخرى المماثلة ولكن عن قصد في المرات القادمة.

وأشارت أيضاً إلى أن الجماعات الإرهابية من الممكن أن تفكر جدياً في استخدام الأسلحة البيولوجية من أجل تحقيق أهدافها الدموية، وخاصة بعدما أثبت الفيروس المستجد لها أن كل الدول المتقدمة والحديثة لا تستطيع الوقوف تماماً في وجه ذلك النوع من الأسلحة.

وشددت الصحيفة على أن نشر إحدى الأوبئة بشكل متعمد سوف يكون له أضرار هائلة لا مثيل لها على الإطلاق على الصعيد العالمي، وذلك سواء على مستوى الأرواح البشرية أو حتى على المستوى الاقتصادي، ويبقى الهدف الرئيسي لهذه الجماعات الإرهابية هو نشر الخوف والذعر بين الناس في نهاية المطاف.

وأضافت أيضاً أن كافة الدول الأوروبية على وجه التحديد إضافة إلى مختلف دول العالم لابد عليهم أن يتعلموا كيفية الدفاع عن أنفسهم ضد ذلك النوع من الأسلحة البيولوجية، حتى يكونوا قادرين على الدفاع عن شعوبهم الراغبين في إكمال حياتهم وسط أجواء من السلام والهدوء.

وأوضحت الصحيفة أن جميع الجهات الأمنية في قارة أوروبا متيقنة في الوقت الحالي من عدم وجود أي نوايا إرهابية لدى الجماعات المختلفة من أجل الاعتماد على الأسلحة البيولوجية، مؤكدة في الوقت ذاته أن احتمالية حدوث هذه الهجمات تعتبر أمراً وارداً بنسبة كبيرة سواء من طرف تنظيم القاعدة أو تنظيم داعش الإرهابي.

يُذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تبدي فيها إحدى الجهات الأمنية العليا في العالم تخوفها من اتجاه الجماعات الإرهابية للاعتماد على الأسلحة البيولوجية ضد المجتمعات، نظراً لكونها أكثر فعالية من الأسلحة النارية التقليدية.

إقرأ أيضاً: تعرف على أعراض فيروس كورونا والتوقيت المناسب للعزل عن الآخرين