خبراء يسعون لإطلاق تقنية جديدة عبر الهواتف المحمولة تساهم في الحد من تفشي كورونا

أطلق عدد من التقنيين الأوروبيين، مبادرة PEPP-PT، بشأن مساعدة السلطات في تعقب مخالطي مصابي فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، من أجل المساهمة في وقف انتشاره حول العالم.
وتستهدف تلك المبادرة استخدام بيانات المصابين من الهواتف الذكية لمعرفة المخالطين اللذين على اتصال وثيق بهم والأشخاص اللذين يمكن أن يكونوا على اتصال بالأشخاص العرضين للخطر، في مساهمة للتخلص من ذلك الفيروس الذي تسبب في كوارث اقتصادية.
ورغم ما قد يعتقده التقنيون من دقة ذلك النظام في السيطرة على المخالطين وتتبعهم بشكل سهر إلا أن ذلك الأسلوب ينتهد قواعد حماية البيانات التابعة للاتحاد الأوروبي بشكل صارخ.

وتضم تلك المبادرة نحو 130 باحثا من 8 دول تسعى لاستصدار منصة مرخصة بحلول 7 أبريل الجاري تتكون من تطبيقات تتبع جهات الاتصال، ومن المقرر أن تطلق الدفعة ةالتجريبية الأولى من التطبيقات بعد أسبوع من ذلك التاريخ، ويعتقد العلماء أن تتبع جهات الاتصالا قد يكون سلاحا فاعلا في احتواء نوبات كوفيد 19 ولديها مقدرة في احتواء الانتشار السريع للفيروس وقد يجنب بعض الدول الإغلاق الكامل.