خبير بترولي يكشف حقيقة تراجع أسعار الوقود خلال الأشهر المقبلة

في ظل تراجع أسعار النفط عالميا على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، توقع البعض أن يعود ذلك بانخفاض أسعار الوقود خاصة بعد تحرير الحكومة أسعار الوقود ضمن خطتها خلال العام الماضي.

فقال مدحت يوسف نائب رئيس الهيئة العامة للبترول السابق، إن قرار تخفيض أسعار المواد البترولية خلال الأشهر الثلاث المقبلة، يبنى على عدة عوامل وأولهم المخزون النفطي المشترى قبل فترة تراجع الأسعار، والذي كانت قيمته عالية وتتجاوز متوسط الأسعار الحالية، ويستخدم بالفعل في تشغيل معامل التكرير خلال الثلاث أشهر، إلى جانب أن مخزون البنزين والسولار والذي يتعدى ما يعادل 20 يوما وفقا لمعدل الاستهلاك المنخفض إثر قرار حظر الحركة بسبب فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، والذي اشترى من الشركات الاستثمارية في فترة سابقة.

وأضاف يوسف، أن تراجع أسعار النفط الخام المستورد من حصص الشركاء لا يتعدى 17 يوما من أصل 90 يوما وهي فترة القييم، إضافة إلى أن تكلفة الإنتاج لا تتغير وهناك عوامل أخرى مثل عمولة شركات التسويق ومقدمي الخدمة في محطات تموين السيارات وتكلفة التكرير والنقل والتخزين والتداول والضرائب في بعض المنتجات البترولية.

موضحا أن تقدير السعر يحسب بناء على تلك العوامل بجانب سعر صرف الدولار وعوامل أخرى متعددة، لذلك لا يمكن تقرير سعر الوقود وفقا لعامل واحد فقط وهو سعر النفط الخام.