خبير يكشف أسباب تراجع سعر صرف الدولار أمام الجنيه خلال الفترة السابقة

صرح عضو مجلس إدارة البنك المركزي المصري سابقاً الدكتور علاء الشاذلي، إن تراجع سعر صرف الدولار الأمريكي بشكل ملحوظ أمام العملة المصرية “الجنيه” خلال الفترة السابقة يعود لزيادة التدفقات النقدية الأجنبية من الموارد الدولارية الأمر الذي أدى إلى توفير كميات كبيرة من العملات الأجنبية بالسوق المصري.

وأوضح علاء الشاذلي إلى أن المعروض من الدولار الأمريكي قد فاق الطلب خلال الوقت الراهن، هذا الأمر قد ساهم في تراجع سعر صرف الدولار خصوصاً بعد نجاح البنوك العاملة بالسوق المصري في العمل على توفير الدولار الأمريكي لكافة العمليات الاستيرادية، وكذلك العمل على زيادة التدفقات النقدية، بالإضافة إلى زيادة الحصيلة الخاصة بالصادرات المصرية وكذلك التحسن بشكل ملحوظ بإيرادات الاستثمارات السياحية.

وأشار الشاذلي إلى أن الانخفاض الذي شهده سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري خلال الفترة السابقة كان من الأمور الطبيعية في ظل توافر الموارد الجيدة منذ بداية العام الراهن 2019 من المستثمرين الأجانب، وزيادة تحويلات المصريين من الخارج، بالإضافة إلى زيادة الاستثمارات السياحية، ولفت إلى أن المؤشرات الاقتصادية تؤكد على وجود تحسن كبير بتدفقات العملات الأجنبية داخل الأسواق المصرية خلال الفترة القادمة.

وعن توقعات علاء الشاذلي بشأن مستقبل أسعار سعر الدولار الأمريكي خلال الفترة القادمة، أكد أنه ليس شرطاً أن يستمر تراجع سعر الدولار الأمريكي كما هو الحال خلال الفترة الراهنة، وأكد أن هذا الأمر مرتبط بسياسة العرض والطلب وكذلك الظروف المحيطة بالدول المجاورة، والحروب العالمية الاقتصادية العالمية، وأوضح أن كافة الأحوال سواء كان سعر الدولار الأمريكي سوف يشهد ارتفاعاً أو سوف يشهد انخفاضاً فإن التحرك لأعلى أو التحرك إلى أسفل سوف يكون طفيفا للغاية.

ويجدر هنا الإشارة إلى سعر العملة المصرية “الجنيه” قد شهد ارتفاعًا حادًا في عام 2019، حيث ارتفع بنسبة 9.85% مقابل الدولار منذ 1 يناير الماضي، وقال المحللون إنه كان مدعومًا بشكل أساسي بإرتفاع تدفقات النقد الأجنبي.

أقرا المزيد توقعات بتراجع كبير في سعر الدولار مع بداية 2020