خطوة هامة من وزارة الصحة لحل مشاكل خط فيروس كورونا الساخن “105”

حرصت وزارة الصحة والسكان على القيام بخطوة في غاية الأهمية من أجل حل جميع المشاكل المتعلقة بالخط الساخن 105، والذي خصصته الوزارة بهدف استعلام المواطنين عن فيروس كورونا المستجد وأعراضه والعنوان الخاص لأقرب مستشفى قادرة على استقبال المصابين.

وواجهت وزارة الصحة والسكان خلال الأسابيع الماضية انتقادات حادة للغاية من طرف معظم المواطنين في الشارع المصري، نظراً إلى تأخر الخط الساخن في الرد على استفساراتهم أو حتى عدم قدرتهم على التواصل مع الخط الساخن بسبب انشغاله على مدار الساعة بصفة يومية.

وأكد الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان والمستشار الإعلامي الخاص بالدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان في بيان رسمي اليوم الإثنين، أن جميع المستشفيات الجديدة قد دخلت بدورها في منظومة الخط الساخن.

وأشار أيضاً إلى الدكتورة هالة زايد وجهت المسؤولين في الوزارة بزيادة عدد مقاعد الخط الساخن “105” إلى 500 مقعد، حتى تكون المنظومة قادرة على الاستجابة لأكبر قدر ممكن من المواطنين في المرحلة القادمة.

وشدد الدكتور خالد مجاهد في البيان على أن القائمين على منظومة الخط الساخن سوف يتمثل دورهم الرئيسي في توجيه المواطن المصري إلى أقرب مستشفى بناءً على الحالة الصحية الخاصة به، إضافة إلى إخطاره بسعة كل مستشفى على حدى من أجل تفادي حدوث أي نوع من أنواع الزحام في مختلف المستشفيات.

وأضاف أيضاً أن وزارة الصحة والسكان كانت حريصة على تقليل زمن الرسالة الصوتية حتى لا ينتظر المواطن كثيراً على الهاتف من أجل تلقي الخدمة، مؤكداً في الوقت ذاته أن تطبيق “صحة مصر” يتوفر به العديد من الخدمات الهامة للمواطنين بشأن الفيروس المستجد، كما يستطيع أي شخص من خلال ذلك التطبيق الإبلاغ عن أي حالة مصابة بالمرض.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد في البيان أن الدكتورة هالة زايد قد تواصلت مساء يوم أمس الأحد مع كافة مستشفيات العزل والأطقم الطبية العاملة بها على مستوى الجمهورية من خلال اجتماع عبر تقنية الفيديو، حتى تطمئن على توافر جميع المستلزمات الطبية والأدوية في كل مستشفى على حدى.

إقرأ أيضاً: التجارب تؤكد نجاح إحدى الأدوية في علاج حالات كثيرة من المصابين بكورونا