رئيس الجمهورية يعلق على تعليق الصلوات في المساجد والكنائس بسبب كورونا

قام رئيس جمهورية مصر العربية بالتعليق اليوم الأحد على القرار الصادر يوم أمس السبت، وذلك بخصوص تعليق الصلوات في المساجد والكنائس لحين إشعار آخر بسبب أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا.

وأكد رئيس جمهورية مصر العربية خلال تصريحات له اليوم الأحد على هامش اللقاء الذي جمعه في قصر الاتحادية مع بعض سيدات مصر بمناسبة عيد المرأة المصرية وبحضور رئيس مجلس الوزراء، أن المصريين يجب عليهم الأخذ بالأسباب وهو ما تم فعله قبل اتخاذ هذه القرارات.

وأشار أيضاً إلى أنه يتمنى أن تعبر الأمة المصرية هذه الأزمة بيد واحدة، مؤكداً في الوقت ذاته على أهمية التكاتف بين جميع مؤسسات المجتمع على حد سواء.

وشدد رئيس الجمهورية في حديثه على أنه يجب أن يتوجه بالشكر إلى رجال الأعمال بعد المبادرات التي اتخذوها في الأيام الماضية منذ انتشار ذلك الفيروس، كما أضاف أيضاً أنه يجب توجيه التحية إلى الشباب المصري بالكامل بسبب المساهمات الرائعة لهم في الوقت الحالي والتي تُعبر عن إحساس هؤلاء الشباب بالمسؤولية.

يُذكر أن قرار تعليق الصلوات وإغلاق المساجد والكنائس في مصر انطلاقاً من يوم أمس السبت لاقى الكثير من الجدل في الشارع المصري ما بين مؤيد وما بين معارض، حيث يرى البعض أن الصلاة في بيوت الله سبحانه وتعالى هي أهم شيء في الوقت الحالي، نظراً إلى أنها الوسيلة الوحيدة للتخلص من ذلك الفيروس القاتل.

وفي مقابل ذلك، يرى العديد من المواطنين أن ذلك القرار المتمثل في تعليق الصلوات كان قراراً حكيماً للغاية من أجل الوقاية من فيروس كورونا المستجد، وخاصة وأن منظمة الصحة العالمية دعت العالم بأكمله إلى الابتعاد عن التجمعات الجماهيرية في ظل كونها إحدى أكثر الوسائل المساهمة في نقل فيروس كورونا بين الناس.

واتخذت الحكومة المصرية على مدار الأيام القليلة الماضية العديد من الإجراءات الوقائية لمحاولة احتواء فيروس كورونا، حتى لا تصل مصر إلى نفس الوضع الذي وصلت له بعض الدول التي انتشر فيها الوباء بسرعة هائلة.

إقرأ أيضاً: رئيس الجمهورية يشيد بتعامل الحكومة المصرية مع أزمة فيروس كورونا