رسالة شكر من خالد الغندور لمجلس إدارة الأهلي .. تعرف على التفاصيل

حرص الكابتن خالد الغندور لاعب نادي الزمالك سابقاً على توجيه رسالة شكر مفاجئة للغاية إلى مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة الكابتن محمود الخطيب، بالرغم من الخلافات الحادة العلنية عبر وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي طوال الفترة الماضية بين قطبي كرة القدم المصرية.

وأكد الكابتن خالد الغندور خلال تصريحات إذاعية له اليوم الأحد عبر إذاعة “أون سبورت”، أنه يشعر بالمفاجأة بعدما تلقى عدة اتصالات هاتفية في الآونة الأخيرة من جانب أعضاء مجلس إدارة الأهلي إضافة إلى بعض اللاعبين القدامى، من أجل الاطمئنان على الحالة الصحية لابنته التي تعرضت للإصابة بفيروس كورونا المستجد في الفترة الماضية.

وأشار أيضاً إلى أن ابنته قد تعافت بشكل كامل من الفيروس المستجد بعدما تحولت نتائج التحاليل الخاصة بها إلى سلبية في أكثر من مناسبة مؤخراً، مؤكداً في الوقت ذاته أنه سوف يعود مرة أخرى من أجل ممارسة عمله في قناة نادي الزمالك بصورة طبيعية بداية من يوم الثلاثاء القادم عبر برنامج “زملكاوي”.

وشدد خالد الغندور في حديثه على أن الخلافات أمر طبيعي للغاية في عالم كرة القدم وخاصة حينما تكون بين الغريمين الأهلي والزمالك، إلا أنها لا يجب أن تصل أبداً إلى حد الإهانات والشتائم والدخول في الأعراض.

وأضاف أيضاً أنه شعر بسعادة كبيرة بعد تواصل العديد من المنتمين للنادي الأهلي به من أجل الاطمئنان على صحة ابنته، مثل محمد سراج الدين وخالد الدرندلي وخالد مرتجي ومحمد الجارحي، إضافة إلى أسامة حسني وسيد عبد الحفيظ ووليد صلاح الدين وخالد بيبو.

وأوضح خالد الغندور في تصريحاته أنه كان حريصاً بدوره على التواصل هاتفياً مع خالد الدرندلي من أجل توجيه العزاء له بعد وفاة والدته، مشدداً على أن الدرندلي قام بتوجيه الشكر له في المقابل كما شكر أيضاً قناة نادي الزمالك والعاملين بها بعد قيامهم بتوجيه العزاء له عبر شاشة القناة.

وشدد أيضاً على أنه من الطبيعي أن ينحاز لنادي الزمالك عبر شاشة قناة الزمالك، ولكن ذلك لا يجب أن يتحول إلى معركة عبر الهواء من خلال توجيه الإهانات للطرف الآخر أو الخروج عن النص بمعنى أصح.

يذكر أن الفترة الماضية كانت قد شهدت صراعات شرسة للغاية بين مجالس إدارة قطبي كرة القدم المصرية الأهلي الزمالك، حيث بدأ الأخير بالهجوم على مجلس إدارة القلعة الحمراء بشكل علني عبر وسائل الإعلام، قبل أن يقوم الأهلي بالرد بالطرق القانونية من خلال عدد من البلاغات والشكاوى الرسمية.