رسمياً .. الأهلي ينفي احتمالية تعاقده مع لاعبين أجانب المرحلة القادمة

حرص النادي الأهلي بصفة رسمية اليوم السبت على نفي جميع الشائعات التي تم تداولها بكثرة عبر بعض وسائل الإعلام إضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة، وذلك بخصوص اقتراب المارد الأحمر مع أحد اللاعبين الأجانب خلال الأيام القليلة القادمة.

وجاء ذلك النفي على لسان أمير توفيق مدير التعاقدات بالنادي الأهلي، حيث قال خلال تصريحات له اليوم السبت عبر الموقع الرسمي للنادي الأهلي التالي:

  • الأهلي لا يتفاوض حالياً مع أي لاعب من خارج مصر سواء كان عربيًا أو إفريقيًا، كل الأسماء التي تداولتها وسائل الإعلام المختلفة في هذا الشأن لم تدخل الحسابات الفنية للجهاز الفني.
  • فايلر لم يطلب أي لاعب إفريقي أو عربي، وحدد طلباته في لاعبين فقط أحدهما طاهر محمد طاهر، وبالتالي ما تردد بخصوص اللاعبين الأفارقة والعرب غير صحيح بالمرة.

وحسم النادي الأهلي بذلك كل الجدل الذي كان قائماً طوال الفترة الماضية، بعدما كثرت أسماء الأجانب التي توقعت وسائل الإعلام المصرية أو حتى العربية أن يتعاقد معها المارد الأحمر استعداداً للموسم المقبل.

يذكر أن الفريق الأهلاوي كان قد أبرم قبل يومين من الآن أولى صفقاته الصيفية في الميركاتو الحالي، من خلال التعاقد بشكل رسمي مع النجم طاهر محمد طاهر قادماً من صفوف نادي المقاولون العرب.

وجاءت هذه الصفقة بناءً على طلب خاص من جانب السويسري رينيه فايلر المدير الفني لأبناء القلعة الحمراء، وذلك في إطار سعيه لتدعيم صفوف فريقه بأفضل العناصر الممكنة بجانب العناصر المتواجدة لديه في الأساس، حتى يكون قادراً على مواصلة المنافسة على كل الجبهات في الموسم القادم.

وحقق المدرب السويسري نتائج مبهرة إلى غاية الآن مع فريق الشياطين الحمر خلال الموسم الحالي، ويكفي الإشارة فقط إلى التتويج بلقب كأس السوبر المصري مع انطلاقة الموسم، ثم التربع على عرش صدارة ترتيب مسابقة الدوري المصري الممتاز بدون أي خسارة على الإطلاق.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل يشمل أيضاً الوصول إلى الدور نصف النهائي في مسابقة دوري أبطال إفريقيا، ومن المقرر أن يلتقي مع فريق الوداد البيضاوي المغربي في شهر سبتمبر المقبل من العام الجاري 2020.

ولا يزال الموسم الحالي لم يستأنف بعد سواء محلياً أو حتى قارياً، على أن تكون بداية عودة النشاط الرياضي على الصعيد المحلي انطلاقاً من مطلع شهر أغسطس القادم، ثم استئناف مسابقة دوري الأبطال في شهر سبتمبر الذي يليه مباشرة.