سامح عاشور: الزيادات المقررة للعلاج كافية

صرح نقيب المحامين سامح عاشور “إن الزيادة التي أقرها مجلس نقابة المحامين خلال فعاليات اجتماعه الأخير الذي تم عقده يوم الخميس قبل السابق، بشأن مشروع العلاج يعد كافي، تبعاً لإمكانيات النقابة المالية خلال الفترة الحالية”.

وجاءت تلك التصريحات من نقيب المحامين خلال استضافته عبر برنامج “الأفوكاتو” الذي يتم بثه عبر قناة “القاهرة والناس 2″، والذي يقدمه دكتور أيمن عطا الله، وأضاف “أن نقابة المحامين تسعى من أجل عقد بروتوكول تعاون مع وزارة الصحة، بشأن استفادة المحامين بخدمات العلاج على نفقة الدولة والتأمين الصحي”، وأكد على أنه قد التقى بعدد من قيادات وزارة الصحة والسكان من أجل بحث هذا الأمر.

أما بالنسبة إلى المحامية الراحلة “شيماء عبدالمنعم”، فقد قامت نقابة المحامين بتجدد عضويتها خلال عام 2016، على الرغم من عدم توفر أي أدلة بشأن ظروف المحامين الصحية بسبب مرضها “بالسرطان،  وأكد على اشتراكها في مشروع العلاج شأنها مثل شأن سائر المحامين، وأكد أن النقابة قد عملت على توفير العلاج لها على نفقة الدولة”.

وأوضح نقيب المحامين “أنه خلال عام 2018 لم تنته من صرف الحد الأقصى المقرر لها، وعندما علمنا بدخولها المستشفى المرة ثانية قبل وفاتها من خلال صفحات التواصل الاجتماعي، قام النقابة بإرسال ممثل عنها وهو عضو المجلس ممدوح عبد العال، وتكفلت نقابة المحامين بجميع مصاريف المستشفى”، وشدد عاشور على أنه “لا يوجد أي مبرر من أجل تخلي النقابة عن المحامية الراحلة شيماء عبدالمنعم، وأضاف أنه كان بصفة شخصية  شاهد على عقد زواجها في نادي محامين المعادي.

يجدر هنا الإشارة أن “مجلس نقابة المحامين” أعلن عن قراره الخاص برفع الحد الأقصى من أجل مساهمة النقابة ضمن “مشروع العلاج” إلى ثلاثون ألف جنيهاً بدلاً من عشرين ألف جنيه، إلى جانب العمل على رفع مشاركة نقابة المحامين في العمليات التالية:

  • عمليات زراعة الكبد من 50 ألف إلى 100 ألف.
  • عمليات زراعة الكلى من 25 ألف إلى 50 ألف.
  • عمليات القلب المفتوح من 35 ألف إلى 50 ألف.
  • أمراض السرطان من 35 ألف إلى 50 ألف.
  • عمليات زراعة النخاع الشوكي من 20 ألف إلى 35 ألف.