صندوق النقد الدولي يكشف فوائد حصول مصر على قرض جديد خلال أزمة كورونا

حرص صندوق النقد الدولي على الكشف اليوم الإثنين على كل الفوائد التي ستعود على الحكومة المصرية والدولة بصفة عامة من وراء حصولها على ذلك القرض الجديد، بسبب محاولة دعم الاقتصاد المصري ومعظم قطاعات الحياة بعد تأثرها بشكل سلبي نتيجة أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد مثلما هو الحال في العالم بأكمله حالياً.

وأكد المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي في بيان رسمي اليوم أن الموافقة على منح مصر ذلك القرض الجديد، سوف يساهم في تقديم العديد من المساعدات للدولة المصرية من أجل تخطي العديد من الأزمات التي تسبب فيها انتشار فيروس كورنا المستجد.

وأشار أيضاً إلى أن أبرز الفوائد التي ستعود على الحكومة المصرية هي تلبية كافة الاحتياجات الخاصة بميزان المدفوعات العاجلة، حتى تتمكن الدولة المصرية من الحفاظ على حالة الاستقرار التي عاشتها مؤخراً بعد سداد قرض برنامج الإصلاح الاقتصادي.

وشدد المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي على أن ذلك القرض الجديد من شأنه أن يدعم جميع القطاعات الحيوية التي تأثرت بسبب فيروس كورونا المستجد، وفي مقدمتها القطاع الصحي بدون أدنى شك إضافة إلى الحماية الاجتماعية من خلال دعم الفئات الققيرة غير القادرة على العمل في مثل هذه الظروف العصيبة.

وأضاف أيضاً أن القرض سوف يجعل الحكومة المصرية قادرة على دعم قطاع السياحة الذي تأثر بدرجة خطيرة مثلما في حدث في كل دول العالم، مؤكداً في الوقت ذاته أن صندوق النقد الدولي مستعد للتشاور بشكل دائم مع الحكومة إضافة إلى البنك المركزي المصري من أجل توفير الدعم اللازم في جميع الأزمات خلال المرحلة القادمة.

وأوضح المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي في البيان أن الطريقة التي تعاملت بها الحكومة المصرية مع أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد كانت مثالية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وخاصة بعد اتخاذ العديد من الإجراءات والتسهيلات على مستوى العديد من المجالات، إضافة إلى الإجراءات والمبادرات الرائعة التي قام بها البنك المركزي لضمان توفير حياة كريمة للمواطنين رغم الأزمة.

إقرأ أيضاً: رسمياً .. قرار وزاري لتكريم شهداء الوطن عبر إصدار وسام “تحيا مصر”