طبيب نفسي يكشف السبب وراء تغيير ملامح قاتل “شهيد الشهامة” قبل جلسات الاستئناف

كشف أحد الأطباء النفسيين عن السبب الرئيسي وراء تغير ملامح محمد راجح “قاتل شهيد الشهامة” اليوم الثلاثاء، وذلك في أولى جلسات الاستئناف ضد الحكم الصادر ضده الذي نص على حبسه لمدة 15 عاماً رفقة اثنين آخرين إضافة إلى 4 سنوات للشخص الرابع الذي ساعدهم.

وظهر القاتل محمد راجح قبل انطلاقة أولى جلسات الاستئناف اليوم أمام محكمة القضاء الإداري بملامح تدل على القوة، وذلك بعكس ما كان عليه الحال في الجلسات السابقة التي تم إصدار فيها الحكم عليه بالسجن لهذه المدة الطويلة.

ومن جانبه، أكد الدكتور إبراهيم مجدي استشاري الطب النفسي المعروف أن القاتل محمد راجح قبل الدخول إلى السجن كان لا يعرف مصيره، أما بعد دخوله السجن أصبح الآن أمامه خياران لا ثالث لهما، وهو إما الانكسار أمام الرأي العام والظهور في هيئة ضعيفة، أو إما الوقوف صامداً والظهور بملامح قوية ضد الرأي العام الذي هاجمه بشكل عنيف طيلة الأسابيع الماضية.

وأشار أيضاً إلى أن هذه الحالة النفسية لا تتعلق بالقاتل محمد راجح وحده، بل إنها حالة طبيعية يتعرض لها أي متهم قبل دخوله السجن في مثل ذلك النوع من القضايا، مشدداً في الوقت ذاته على أن القاتل محمد راجح يرغب من خلال نظراته الحادة اليوم في إيصال رسالة هامة إلى الرأي العام، وهي أنه قادر على مواجهة الجميع بعد خروجه من السجن وخاصة في حالة تخفيف مدة الحكم.

إقرأ أيضاً: البرلمان يُقرر تغليظ العقوبات على الهاربين من دفع نفقة الزوجة