ظاهرة فلكية نادرة تبدأ عصر اليوم الاثنين بمصر والعالم العربية.. احذروا النظر إليها

صرح أستاذ الفلك في المعهد القومي للبحوث الفلكية الدكتور أشرف تادرس، إن الدولة المصرية على موعد اليوم مع حدث فلكي يعد من الأحداث الفلكية النادرة، عندما يعبر كوكب عطارد أمام الشمس، وذلك في تمام الساعة 2:35 دقيقة عصر اليوم الاثنين.

وأضاف الدكتور أشرف تادرس خلال تصريحات صحفية له، أن كوكب عطارد سوف يظهر كنقطة صغيرة سوداء مستديرة تتحرك بشكل بطئ جداًّ عبر الشمس، وأوضح أن الحدث الفلكي سوف يستمر من تمام الساعة 2:35 دقيقة عصرًا حتى تمام الساعة 5:20 5دقيقة مساءً، عندما يصل كوكب عطارد لمنتصف قرص الشمس بشكل تقريبي.

وأوضح الدكتور أشرف تادرس، أن الظاهرة الفلكية تحدث أيضاً لكوكب الزهرة، حيث أن كوكب عطارد وكوكب الزهرة سبقاً كوكب الأرض في ترتيب المجموعة الشمسية.

وفسر الدكتور أشرف تادرس تلك الظاهرة الفلكية، لكون مدار كوكب عطارد يميل على مدار كوكب الأرض بحوالي 7 درجات، ولهذا لا يتيح لسكان الكرة الأرض رؤية كوكب عطارد، وهو يمر أمام الشمس إلا خلال شهرين فقط في العام هما شهر مايو، وشهر نوفمبر.

وأشار الدكتور أشرف تادرس إلى أن الظاهرة الفلكية تتكرر كل عدة سنوات، حينما يتصادف مرور كوكب الأرض وكوكب عطارد بإحدى نقطتي تقاطع المدارين، علمًا بأن كوكب عطارد يدور حول قرص الشمس مرة واحدة كل 88 يوماً فقط.

أطلق الدكتور أشرف تادرس تحذير من التحديق بالعين المجردة في قرص الشمس أثناء الفترة المذكورة، لإن رصد الظاهرة الفلكية يستلزم وجود تلسكوب فلكي مع وجود فلتر جيد شمسي، أو استخدام الزجاج المدخن أو استخدام النظارات الشمسية العادية، وصور الإشاعات الطبية أو استخدام أقراص الحاسب الممغنطة القديمة، وذلك لفترة وجيزة لا تتجاوز مدتها 30 ثانية على أقصى تقدير، حيث أن الأشعة التحت الحمراء سوف تنفذ منها، والتي يعد لها تأثير ضار للغاية على شبكية العين.

وصرح رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية الدكتور جاد محمد القاضي أنه سوف يكون بإمكان المصريين، وشعوب العالم العربي، ودول الشرق الأوسط، ومعظم دول القارة الأوروبية والقارة الإفريقية، وسكان الأمريكتين ما عدا سكان ألاسكا، رؤية عبور كوكب عطارد أمام الشمس، ويمكن رؤية كوكب عطارد من النصف الجنوبي للكرة الأرضية بشكل أسهل من رؤيته في النصف الشمالي.

وأوضح الدكتور جاد محمد القاضي إلى أن آخر عبور لكوكب عطارد لقرص الشمس كان خلال يوم 9 من شهر مايو لعام 2016، وأن عبوره القادم سوف يكون خلال يوم 13 من شهر نوفمبر لعام 2032، يليه عبور آخر يوم 7 من شهر نوفمبر لعام 2039.

أقرا المزيد كيف استعدت الإسكندرية لاستقبال نواة المكنسة الأشد ضراوة؟