عبوة ناسفة تستهدف دورية أمنية في العريش وتغتال 18 وتصيب 4 مسعفين

سقط ثمانية عشر شهيد بعد استهداف عبوة ناسفة لهم في منطقة غرب مدينة العريش، ليتم نقل جميع الشهداء إلى جميع المستشفيات القريبة من موقع التفجير وهي مستشفى العريش العام.

وصرح المصادر المسؤولية أن من بين الجثث تم التعرف على جثة النقيب “أحمد فهمي” البالغ من العمر تسعة وعشرين عام، والمجند “محمد سامح عبد المعبود” البالغ من العمر اثنين وعشرين عام، وأمين شرطة “محمد سعيد، بالإضافة إلى التعرف على جثمان الرقيب “محمد منصور”، وجاري التعرف على باقي جثمان الشهداء.

كما تم إصابة عدد من القوات الأمنية وهم: المجند عبدالله حسنين، والعميد محمود خضراوي، وعريف عصام عبد العاطي، والعريف عبد الرؤوف عبد الظاهر.

وصرح مصدر طبي يعمل في محافظة شمال سيناء أن أربعة من رجال الإسعاف تم إصابتهم أثناء عملهم في موقع التفجير وهم: سائق سيارة الإسعاف يامن سعود أحمد البالغ من العمر ثلاثة وثلاثين عام، حيث أصيب بشظية في جسده، والحسن محمد سند البالغ من العمر ثلاثة وثلاثين عام مصاب أيضا بشظية في جسده، وسائق سيارة الإسعاف محمود حمدي حسني البالغ من العمر ثلاثين عام، ومحمد نصر عبدالرحمن البالغ من العمر ثلاثين عام.

حيث أعلن المصدر الطبي أن المسعفين تم إصابتهم بعد وصوله إلى موقع التفجير في غرب محافظة العريش، حيث تم إطلاق النار من قبل الإرهابيين ومنعهم من الاقتراب من مكان التفجير ليتم نقل جميع المصابين، حيث تبين أن جميع إصابات رجال الإسعاف جاء نتيجة شظايا وجروح بسبب إطلاق النار على سيارات الإسعاف.

وأظهرت التحقيقات الأولية في الحادث الإرهابي أنه تم زرع عبوة ناسفة في طريق الدورية الأمنية العاملة على مدار الطريق الدولي بمحافظة العريش وبالتحديد في منطقة بئر العبد، حيث انفجرت العبوة الناسفة على بعد حوالي عشرين كيلو متر من عمل الدورية الأمنية.

وبعد تفجير العبوة الناسفة قامت عناصر إرهابية مسلحة بإطلاق النار على الدورية الأمنية حيث تم قتل ثلاثة منهم، وبعد هذا استولت العناصر الإرهابية على سيارة نصف نقل كانت تابعة للدورية الأمنية حيث أضرموا النار في جميع آليات الدورية الأمنية التي تعطلت بسبب الانفجار.