فاروس: تحسين أوضاع الإقتصاد المصري وتقليل الدين الخارجي أمر سيحدث تدريجيا

توقعت أبحاث شركة “فاروس” أن يتحسن مركز ديون مصر الخارجية تدريجيا مع مرور الوقت من خلال دعم استقرار سعر الصرف وزيادة تدفقات النقد الأجنبي، وذكرت شركة “فاروس” في مذكرة بحثية، تم الحصول على نسخة منها مباشرة يوم الخميس، إن العمال يعملون على استقرار أسعار الصرف، الامر الذي يساعد على خفض نسبة الدين الخارجي إلى نسبة الناتج المحلي الإجمالي.

وفيما يتعلق بالعامل الثاني، أشار فاروس إلى أن الزيادة في الدين الخارجي ستعوضها زيادة تدريجية في تدفقات النقد الأجنبي إلى مصر، مدعومة بالنجاح في تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي، وأظهرت بيانات البنك المركزي أن الدين الخارجي المصري ارتفع خلال الربع الأول من العام المالي 2017-2018 بنسبة 2.3٪ على أساس فصلي، بزيادة قدرها 1.8 مليار دولار.

ووصلت الديون الخارجية المصرية الى 80.8 مليار دولار في نهاية سبتمبر مقابل 79 مليار دولار في نهاية يونيو 2017، وقال وزير المالية المصري في يناير الماضي إن مستويات الدين الخارجي في مصر قد بلغت حوالي 81 مليار دولار، وقال البنك المركزي في 30 سبتمبر 2017، أن صافي الدين الخارجي خلال السنة المالية 2016-2017، ارتفع بنحو 23.2 مليار دولار أو ما يعادل 41.6٪ على أساس سنوي.

وارتفعت الديون الخارجية الى 79 مليار دولار فى يونيو عام 2017 مقارنة ب 55.8 مليار دولار فى نفس الفترة من العام الماضى، في 12 ديسمبر 2017، توقعت شركة فاروس أن صافي الدين الحكومي على مدى السنوات الثلاث المقبلة سوف ينخفض ​​من 110.8 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2016-2017 إلى 87.4 في المئة في 2019-2020.

إقرأ ايضا مصريون يخسرون أموالهم بعد مغامرتهم في فضاء البيتكوين