لقاح صيني جديد يقترب من الجاهزية تمهيداً للقضاء على كورونا بعد نتائج التجارب الإيجابية

لا تزال الدولة الصينية تقطع أشواطاً متقدمة للغاية من أجل القضاء على فيروس كورونا المستجد بصفة نهائية، من خلال اللقاحات الطبية التي تعمل أكثر من شركة صينية عليها وآخرها لقاح صيني جديد تابع للشركة العالمية المعروفة “سينوفارم” بعد النتائج الإيجابية التي أظهرها خلال المرحلتين الأولى والثانية من التجارب السريرية.

وأثبت ذلك اللقاح الصيني نجاحاً باهراً في المراحل الأولى من التجارب، حيث تم تجربته في المرحلة الأولى على القوارض والأرانب إضافة إلى القرود، فيما شهدت المرحلة الثانية تجربته على البشر من خلال مشاركة أكثر من ألف مواطن من غير المصابين بالفيروس المستجد في هذه المرحلة.

وفي المرحلة الأولى استطاع اللقاح الصيني أن ينتج أجساماً مضادة للفيروس، ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب بل إنه حتى لم يسبب أي آثار جانبية سلبية على الإطلاق، مما جعل نتائج ذلك اللقاح تصل إلى نسبة 100% مع نهاية هذه المرحلة.

يذكر أن ذلك اللقاح قد تم تصنيعه في معهد بكين للمنتجات البيولوجية الذي يعمل بالتنسيق مع شركة سينوفارم، علماً بأن العلماء قد انتهو في الآونة الأخيرة من التجارب السريرية للمرحلة الثانية التي تمت على البشر.

وشهدت هذه المرحلة الثانية مشاركة 1120 مواطن صيني سليم صحياً غير مصاب بأي أمراض على الإطلاق، وأظهرت النتائج أن اللقاح فعال للغاية حتى هذه اللحظة مما جعل العلماء يستعدون إلى الانتقال مباشرة إلى المرحلة الثالثة والأخيرة من التجارب.

وتعتبر المرحلة الأخيرة هي أهم مراحل التجارب بدون أدنى شك، نظراً لأنها سوف تكون شاهدة على مشاركة عدد هائل من المواطنين المتطوعين لهذه التجارب الذين قد يصل عددهم إلى أكثر من 10 آلاف فرد، وفي حالة نجاح هذه المرحلة سوف تكون الشركة مستعدة لإنتاج عدد هائل من الجرعات لكي يتم طرحها مباشرة سواء في الأسواق المحلية أو حتى في الأسواق العالمية.

وتتنافس العديد من الشركات الطبية في الصين على إنتاج لقاح فعال قادر على القضاء على وباء كورونا، علماً بأن عدد اللقاحات قد وصل حتى الآن إلى 8 على أمل أن يتمكن أي واحد منها من تحقيق مبتغاه في نهاية المطاف.