مجلس الامن يزور أفغانستان لأول مرة منذ 2010

عقد سفراء الدول الأعضاء فى مجلس الامن الدولى ومن بينهم السفير الأمريكي نيكي هايلي محادثات مع القادة الافغان خلال زيارة استمرت ثلاثة أيام واختتمت يوم الاثنين وهي الاولى منذ عام 2010، تسببت الزيارة غير المعلنة لممثلي اعضاء المجلس الـ15 في ازدحام حركة المرور في كابول حيث أغلقت الطرق الرئيسية بسبب اجراءات امنية مشددة، وهذه الزيارة هى الأولى من نوعها لمجلس الامن منذ عام 2010.

وقد شهدت افغانستان سلسلة من الزيارات الى شخصيات بارزة من بينها نائب الوزير الأمريكي مايك بنس الذي زار البلاد الشهر الماضي حيث سعت قوات الشرطة والجيش إلى منع المتمردين من طالبان والدولة الإسلامية من توسيع مناطق سيطرتها، وتركزت المحادثات على القضايا السياسية والامنية والاجتماعية والاقتصادية وحقوق الانسان فى أفغانستان وفقا لبيان أصدرته بعثة الأمم المتحدة للمساعدة فى افغانستان بعد ان غادر الوفد متوجها الى نيويورك.

وقالت البعثة فى بيان لها “لقد أراد أعضاء مجلس الأمن إجراء تقييم أولي للتقدم الذي أحرزته حكومة وحدة الوحدة الوطنية الأفغانية، بمساعدة المجتمع الدولي، في التصدي لمجموعة واسعة من التحديات المترابطة، ونرى كيف يمكن لمجلس الأمن أن يقدم المزيد الدعم على الأرض، وان جميع الاطراف شددت على الحاجة الى مزيد من التعاون الدولى والإقليمى فى المجال الأمنى”.

وفي بيان صدر عن الرئاسة الأفغانية وصف الرئيس الافغاني اشرف غني المحادثات بانها “بناءة”، وقال البيان “ان التعاون الإقليمي نوقش خلال الاجتماع، وتم التركيز على ممارسة المزيد من الضغوط على باكستان لتحقيق الاستقرار فى افغانستان”، تجدر الاشارة الى ان باكستان انتقدت منذ وقت طويل من قبل المسؤولين الامريكيين واتهمت بدعم جماعات المتمردين بما فيها حركة طالبان وتوفير ملاذ آمن لعدد من المنظمات الإرهابية على اراضيها التي تنكرها اسلام اباد بشكل قاطع.

وفي  يناير، أعلنت الإدارة الأمريكية عن تجميد المساعدات العسكرية والإمدادات العسكرية إلى باكستان بقيمة ملياري دولار، ودعا مجلس الامن افغانستان الى اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية “عادلة” ومناسبة”، ومن المقرر ان تجرى الانتخابات التشريعية في يوليو من هذا العام، أي بعد عامين من الموعد النهائي الدستورى، بيد ان الدبلوماسيين الغربيين يشككون فى امكانية اجراء الانتخابات فى الوقت المحدد او امكانية اجراء الانتخابات المطلقة.
إقرأ ايضا البيت الأبيض ينفي تصريحات ترامب بخصوص كيم جونج أون