محكمة التحكيم الرياضي تعلق على أزمة لقب “نادي القرن” بين الأهلي والزمالك

قامت محكمة التحكيم الرياضي بالتعليق على أزمة لقب “نادي القرن” التي باتت بمثابة نوع جديد من الصراع بين قطبي كرة القدم المصرية الأهلي والزمالك بعيداً عن الصراعات داخل أرض الملعب بين اللاعبين.

وأكدت كاتي هوج مسؤولة الاتصالات في محكمة التحكيم الرياضي خلال تصريحات صحفية لها اليوم الجمعة، أن أي نادي يرغب في تقديم شكوى لابد عليه أن يفعل ذلك بنفسه أو عن طريق ممثله القانوني بشكل مباشر، وذلك بدون الحاجة إلى الاعتماد على الاتحاد المحلي التابع له.

وأشارت أيضاً إلى أن محكمة التحكيم الرياضي لا تنظر في شكاوى مر على حدوثها 21 يوماً، إلا أن المحكمة من الوارد أن ترجع إلى الماضي في حالة اتفق جميع الأطراف المعنية اللاجئة لمحكمة التحكيم الرياضي على ذلك الأمر.

وجاء تلك التصريحات من جانب كاتي هوج رداً على ما أعلنت عنه قناة نادي الزمالك في وقت سابق، حيث أوضحت القناة أن مجلس إدارة القلعة البيضاء برئاسة المستشار مرتضى منصور قام بإرسال كافة المستندات التي تتعلق بقضية لقب نادي القرن إلى الاتحاد المصري لكرة القدم، حتى يتولى الأخير عملية إرسالها إلى محكمة التحكيم الرياضي في ظرف أسبوعين.

وشهدت الفترة الماضية صراعاً هائلاً بين مجلس إدارتي قطبي كرة القدم المصرية بسبب لقب نادي الزمالك، حيث يعود اللقب في الأساس إلى النادي الأهلي قبل أن يقوم نادي الزمالك بتعليق لافتة كبيرة في مقر النادي مكتوب عليها “نادي الزمالك نادي القرن الرياضي”.

وهو الأمر الذي أثار غضب واستياء جماهير القلعة الحمراء بعد التعدي على لقبهم منذ عام 2000 بناءً على إحصائيات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، ولكن نادي الزمالك بات هو الآخر يلجأ إلى الإحصائيات بعد نجاحه في التتويج بلقبي كأس الاتحاد الإفريقي إضافة إلى كأس السوبر الإفريقي في الأشهر الماضية.