مستشفى كفر الدوار تنفي هروب أحد مصابي فيروس كورونا منها أول أيام العيد

حرص مصدر مسؤول في مستشفى كفر الدوار العام على نفي جميع الأنباء التي تم تداولها على مدار الأسابيع الماضية عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بخصوص هروب أحد مصابي فيروس كورونا المستجد من المستشفى أول أيام عيد الفطر المبارك.

وأكد المصدر أن كل هذه الأخبار التي يتم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن هروب أحد المصابين بالفيروس المستجد من مستشفى كفر الدوار العام، هي مجرد شائعات مغرضة ليس لها أي أساس من الصحة على الإطلاق.

وأشار أيضاً إلى أن أحد الأشخاص البالغ من العمر 35 عاماً ويعمل نجاراً قد تم التأكد من إصابته بفيروس كورونا في اليوم الأخير من شهر رمضان الكريم الماضي، ثم طلب من إدارة المستشفى السماح له بالمغادرة إلى قريته التابعة لمركز الدلنجات من أجل قضاء أولى أيام عيد الفطر المبارك مع عائلته.

وشدد المصدر على أن إدارة المستشفى برئاسة الدكتور ياسر زايد مدير المستشفى قد سمحت له رفقة 22 آخرين من الحالات المصابة بمغادرة المستشفى في أول أيام العيد أي يوم أمس الأحد في ظل عدم معاناتهم من أي أعراض على الإطلاق، مؤكداً في الوقت ذاته أن جميع الحالات التي خرجت من المستشفى قد تم متابعتها لحظة بلحظة.

وأضاف أيضاً أن الوحدة المحلية التابعة لمركز الدلنجات قامت بالتواصل على وجه التحديد مع أسرة النجار الذي كان يرغب في رؤية أفراد عائلته، وبالفعل قامت عائلته بإيصال المريض إلى مستشفى الدلنجات العام التي يوجد بها حالياً 6 مصابين بفيروس كورونا.

وأوضح المصدر أن الوحدة المحلية قامت بتعقيم وتطهير جميع الأماكن التي تردد عليها المصاب في الساعات الماضية قبل وضعه في الحجر الصحي، كما تم إجراء التحاليل اللازمة لجميع المخالطين له من أفراد عائلته مع فرض العزل المنزلي عليهم لحين التأكد من عدم انتقال العدوى إليهم.

وقد أثارت هذه الواقعة جدلاً هائلاً عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الساعات الماضية، على أمل ألا يكون أي مصاب قد تسبب في نقل المرض إلي غيره بعد الخروج من مستشفى كفر الدوار العام.

إقرأ أيضاً: بيان رسمي من نقابة الأطباء بسبب تقصير الصحة في حق الأطباء المصابين بكورونا