مصادر طبية أمريكية تؤكد تأثر الشباب مثل كبار السن بفيروس كورونا

حسمت بعض المصادر الطبية الأمريكية كل الجدل القائم حول العالم خلال الفترة الماضية، وذلك بخصوص مدى تأثر الشباب بفيروس كورونا المستجد مقارنة مع تأثر كبار السن على سبيل المثال.

وأكدت العديد من المصادر الطبية الأمريكية أن الشباب في العالم بأكمله يعتقد أنه محصناً من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، نظراً لأن تأثير الفيروس على كبار السن يبدو أخطر بكثير ويؤدي مباشرة إلى الوفاة.

وأشارت أيضاً إلى أن الشباب يجب عليه أن يأخذ حذره جيداً في الفترة المقبلة، وخاصة لأن نسبة 20% من الشباب بداية من 20 عاماً وحتى سن 44 عاماً في الولايات المتحدة الأمريكية قد تعرضوا إلى فيروس كورونا حتى هذه اللحظة.

وشددت المصادر على أن كل الشباب الذين يُصابون بفيروس كورونا لا يلقون حتفهم في نهاية المطاف، ولكن أعراض المرض لا تمر عليهم مرور الكرام مثلما يعتقدون بعكس كبار السن الذين تنتهي حياتهم على الفور فور الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأضافت أيضاً أن الشباب في كل مكان حول العالم يجب عليه إتباع تعليمات السلطات الصحية التابعة لبلاده إضافة إلى منظمة الصحة العالمية، حتى يتجنب الوقوع في الفخ ويُصاب بفيروس كورونا المستجد وبالتالي ينقل المرض أو العدوى إلى الجميع من حوله وليس فقط أفراد عائلته أو حتى بعض الأصدقاء مثلما يعتقد.

إقرأ أيضاً: دار الإفتاء تنفي شائعات ذكر فيروس كورونا في القرآن الكريم