مصادر فرنسية تعلن إصابة قطة بفيروس كورونا المستجد في باريس !

كشفت مصادر إعلامية فرنسية اليوم السبت عن إصابة إحدى القطط في العاصمة الفرنسية باريس بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد مخالطة صاحبها المصاب هو أيضاً بنفس المرض إثر التحاليل التي أجراها المعهد البيطري الوطني في فرنسا على مدار الأيام الماضية.

وأكدت المصادر أن المعهد البيطري الوطني قرر إجراء تحاليل فيروس كورونا على جميع الحيوانات الأليفة التي يمتلكها أشخاص تم اكتشاف إصابتهم مؤخراً بفيروس كورونا، حيث تم إجراء ذلك التحليل على 10 حيوانات على وجه التحديد في الفترة الماضية.

وأشارت أيضاً إلى أن ذلك التحليل قد أسفر عن اكتشاف إصابة إحدى القطط بالفيروس القاتل، موضحة في الوقت ذاته أن هذه القطة قد ظهر عليها بعض أعراض المرض في الأيام الماضية مثل صعوبة في التنفس إضافة إلى مشاكل أخرى على مستوى الهضم.

وشددت المصادر على أن المعهد البيطري الوطني في فرنسا قد نصح جميع المواطنين بضرورة عدم الاختلاط مع الحيوانات الأليفة تماماً في الوقت الحالي، أما في حالة الاختلاط معها فلابد من غسل اليدين جيداً بعد لمس جميع أنواع الحيوانات الأليفة.

وأضافت أيضاً أن لا يوجد أي دليل علمي حتى هذه اللحظة يؤكد انتقال عدوى فيروس كورونا من الإنسان إلى الحيوانات الأليفة أو العكس، أو حتى انتقال العدوى من حيوان إلى آخر باستثناء 4 حيوانات فقط لا غير انتقل إليها المرض من كافة أنحاء العالم.

وأضحت المصادر الإعلامية أن هذه الحيوانات الأربعة التي انتقل إليها فيروس كورونا قد تواجدت في دولة بلجيكا إضافة إلى دولة هونج كونج، إضافة إلى حالتين في الولايات المتحدة الأمريكية، لتنضم إليهم الحالة الخامسة التي تم اكتشافها في العاصمة الفرنسية باريس.

على صعيد متصل، حرصت أستاذة علم الفيروسات المعروفة “صوفي لو بوديه” على التأكيد أن القطط ليست من الحيوانات التي يمكن أن ينتقل إليها العدوى من الإنسان بشكل سريع بغض النظر عن نوع الفيروس أو المرض، حتى وإن كان ذلك الإنسان المخالط للقطة مصاباً بالفيروس وفي مرحلة خطيرة.

إقرأ أيضاً: خبراء الطب في أمريكا يؤكدون احتمالية استمرار انتشار كورونا لمدة عامين