نائبة تتقدم بطلب إحاطة بشأن مصيف مطوبس السياحي في كفر الشيخ

تقدمت النائبة هالة أبو السعد وكيلة لجنة المشروعات الصغيرة في البرلمان، بطلب إحاطة بشأن عدم الاهتمام بتطوير وتأهيل مصيف مطوبس السياحي في كفر الشيخ، موضحة أن المواطنين أطلقوا عليه “مصيف مع إيقاف التنفيذ”، بسبب الإهمال وعدم وجود منقذيين به على الشاطئ، الأمر الذي يعرض حياة المواطنين للخطر خاصة مع تواجد الدوامات الرملية ف المياه ما يسبب حالات غرق شبه يوميا.

وأضافت أبو السعد، أن ذلك المصيف يقع بالقرب من الطريق الدولي الساحلي القادم من سيناء مرورًا ببورسعيد، رأس البر، جمصه، رشيد، الإسكندرية حتى مرسى مطروح وليبيا، موضحة أن الهدف من إنشاءه كان تخفيف الزحام والتكدس في بلطيم، كونه يبعد عنه بحوالي 30 كيلو مترا، حيث تقع محافظه كفر الشيخ كلها ضمن شريط ساحلي على البحر الأبيض المتوسط بطول 120 كيلو مترا، موضحة أن مركز ومدينة مطوبس هي عبارة عن مبنى صغير لا يليق بإدارة المصيف الجديدة إلى جانب عدد قليل من المحلات التجاريةإضافة إلى وضع أطباق هوائية ودورات مياه على الشاطئ، ولكن لم يتم تشغيلها إلى الآن، ما جعل الصدأ يعلوها ويحيط بها من كل جانب.

وأوضحت النائبة، أنه لا يوجد موقف رسمي للسيارات داخل المصيف الجديد لجذب القادمين إليه فى الذهاب والإياب، مما يضطر المصيفين الذين يحضرون على استحياء بالمئات يوميا إلى الذهاب للمصيف الجديد بالسيارات النصف والربع نقل بطريقه غير أدمية، مطالبة المسؤولين بتشكيل لجنة فنية لوضع خطة لإعادة تأهيل المصيف وتوفير كامل متطلباته، واتخاذ خطوات جادة لمواجهة تراكم المشاكل المستعصية التي تشوه الوجه الحضاري للمصيف، وضرورة إيجاد حلول جذريه وواقعيه لها، وإعادة التنسيق والتنظيم الحضاري لهذا المصيف السياحي الجديد، ليكون واجهة مشرفة حضارية سياحية للمحافظة.

وطالبت بجعله مصيفًا عالميًا يمتد شاطئه حتى ميناء البرلس وضرورة اعتماد ميزانية من قبل الدولة تليق بهذا المصيف، بالإضافة لإنشاء مدينة سكنية خاصة به على مساحة الـ10 آلاف فدان المجاورة له، والتي كانت مرشحة لمدينه مطوبس الجديدة، لتكون مدينه خاصة بمصيف مطوبس السياحي، أسوه بمصيف بلطيم، وتعيين مدير لهذا المصيف الجديد انفصالًا عن قرية الجزيرة الخضراء؛ للنهوض به.