“نيويورك تايمز”: نقل ترامب إلى مخبأ تحت الأرض بسبب الاحتجاجات

نقلت جهاز الخدمة السرية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الجمعة الماضي، إلى مخبأٍ تحت الأرض في البيت الأبيض، نتيجة للاحتجاجات الدائرة بسبب مقتل مواطن أمريكي من أصل أفريقي بحسب ما ذكرته صحيفة “نيويورك تايمر” الأمريكية.

كانت الولايات المتحدة أعلنت فرض حظر التجوال في العاصمة واشنطن، من الساعة 11 مساء حتى الساعة 6 صباحًا، فيما استدع الحرس الوطني، من أجل السيطرة على الاحتجاجات المتزايدة على مقتل “فلويد”.

وتدخلت الشرطة الأمريكية عقب كسر محتجين لسيارة شرطة بالقرب من البيت الأبيض، بحسب ما أفادت به مراسلة قناة “العربية”.

وأكد خبير في السياسة الأمريكية والشرق الأوسط الدكتور عصام عبد الله، أن طريقة تعامل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع المظاهرات التي اندلعت في ولايات أمريكية كانت ناتجة عن شجب وإدانة المواطنين الأمريكيين سواء لطريقة تعامل الشرطة الأمريكية مع مواطن أمريكي من أصل أفريقي أو مع المظاهرات نفسها.

وأوضح خبير السياسة الأمريكية والشرق الأوسط، أن مشاهد اعتداء الشرطة الأمريكية على المواطنين الأمريكيين من أصل أفريقي عبارة عن إرثٍ ثقافيٍ سيئ، مشيرا إلى أنها ليست المرة الأولى التي تشهد فيها الولايات المتحدة حوادث اعتداء على مواطنين من أصل أفريقي.

وأوضح عبد الله أن هذه الواقعة هي الحادثة الثانية في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كما أنها حدثت نحو 4 مرات في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، مشيرا إلى أن المظاهرات الأمريكية، شهدت مشاركة بعض جماعات السرقة والنهب، وهو ما أدى إلى حدوث أعمالٍ من الفوضى والعنف، خلال تلك المظاهرات في الفترة الحالية.

كان الرئيس الأمريكي علق على أعمال الشغب في مدينة منيابولس بولاية مينيسوتا، مع تزايد حدة الاحتجاجات نتيجة لوفاة مواطن أمريكي من أصل أفريقي يدعى جورج فلويد، وهو ما ظهر في فيديو وهو يجاهد حتى يلتقط أنفاسه، بينما يضغط ضابط شرطة أبيض بركبته فوق عنقه.

وحذّر الرئيس الأمريكي من أنه عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار، مشيرا إلى أن قطاع الطرق يدنسون ذكرى جورج فلويد، وأنه لن يدع ذلك يحدث.

وتابع: “تحدثت للتو إلى حاكم مينيسوتا تيم فالز، وأخبرته أن الجيش معه طوال الطريق.. أي صعوبة وسنفرض السيطرة، لكن عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار”.